التحقيقات في قضية إيف نوفل: عودة إلى الصفر (خاص "النهار")

23 شباط 2015 | 17:03

المصدر: "النهار"

في النصف الأوّل من شهر شباط (فبراير) الحالي، كان مفترضاً أن تبتّ الهيئة الاتهاميّة، رفضاً أو قبولاً، بطلبات "إخلاء السبيل" التي استؤنفت أمامها، بعدما رفض قاضي التحقيق الإفراج عن متّهمين في قضية مقتل إيف نوفل. لكن بعد دراستها الملف ارتأت أن هناك أموراً غير واضحة فيه، وبدل إحالته على محكمة الجنايات، تريّثت وأخذت قراراً بالتوسّع في التحقيق بناءً على طلب مقدّم من أحد وكلاء المدعى إليهم، ودعت المدّعين وشهود الحقّ العامّ للإدلاء بإفاداتهم والاستماع إليهم لتوضيح بعض النقاط الملتبسة.

فما الجديد في هذه القضية التي شغلت الرأي العام منذ مطلع السنة الحالية؟ وعلى ما استقرّت التحقيقات؟

تراجع عن الإفادات
يشير مصدر مقرّب من التحقيق لـ"النهار" أن في جلسة اليوم في بعبدا، استجوب القاضي رئيس الهيئة الإتهاميّة المدّعى عليهم أنابيلا الأسمر وأدوين قزي وشربل جورج خليل لتوضيح بعض النقاط، وكان من المفترض أن تقام مقابلة بين المدّعين والمدعى عليهم، ولكن غيّر البعض إفاداتهم وتراجعوا عن أقوال سابقة.

ويتابع المصدر: "ما زال الملف مفتوحاً، وقد طلب القاضي أشخاصاً إلى التحقيق. هناك أدلّة وتقارير جديدة ستضمّ إلى الملف، الذي قد يستغرق حوالى الشهرين قبل صدور القرار الاتهامي الذي قد يثبّت المواد الجرميّة أو يُغيّر فيها، فيحال على ضوئه إلى محكمة الجنايات لتبدأ الجلسات العلنيّة التي قد تمتدّ أيضاً لأكثر من سنة، لأن جلسات دعاوى الجنايات تقام مرّة كلّ خمسة أشهر".

عودة إلى الصفر
إلى ذلك، من المعروف أن للهيئة الاتهاميّة الحقّ بالتوسّع بالتحقيق، والتصدّي إلى أساس الدفاع وإعادة تقويم وتوصيف الأفعال الجرميّة، وهو ما يعني عودة الملف إلى الصفر بانتظار نتيجة التحقيقات الجديدة، حيث من المتوقّع، بحسب المصدر، أن يبقى الوصف الجرمي نفسه للمحرّض على القتل شربل جورج خليل، ومطلقي النار الذين كانوا في سيارة الرانغلر جوليانو سعاده وشربل خليل خليل والفارين كريستيان خليل وايلي خليل وماريو خليل.

فيما سيُخلى سبيل مروان خليل خلال الأيّام القليلة المقبلة، وهو الذي كان له دور ثانوي في القضية، فينضمّ إلى الموقوفين الذين أفرج عنهم خلال الأسابيع الماضية، بانتظار القرار الذي يصدره القاضي على ضوء المعطيات الجديدة في حقّ كلّ من أنابيلا الأسمر المتهمة بالقيام بأعمال شغب وإيذاء وكانت سبب الإشكال، وإدوين القزي المتهمّ بتطويق الطريق العامّ.

يشار إلى أنه في العاشر من كانون الثاني (يناير) الماضي، توفي الشاب إيف نوفل في إطلاق نار على السيارتين اللتين تقلّانه وأصدقاءه، نتيجة إشكال وقع بينهم وبين مجموعة شربل جورج خليل في أحد ملاهي السهر في محلّة كفردبيان الكسروانيّة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard