ريفي لنصرالله: إذا بليتم بمعاصي التبعية لإيران فاستتروا

17 شباط 2015 | 14:29

علق وزير العدل أشرف ريفي على الخطاب الاخير لامين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله وقال في بيان "بعد دعوته السابقة اللبنانيين الى تحييد الساحة اللبنانية والتقاتل في سوريا، ها هو الامين العام لحزب الله، يدعونا مجدداً الى وليمة مسمومة كي نشارك معه في الدفاع عن النظام السوري ومساعدة ايران في نشر نفوذها في سوريا والعراق وغيرها من الدول، ولا نملك ازاء هذه الدعوة الا القول لحزب الله ولامينه العام: اذا بليتم بمعاصي التبعية لايران ومصالحها على حساب مصلحة لبنان فاستتروا".
أضاف:ازاء ما تضمنه كلام نصرالله من انكشاف غير مسبوق لتبعية حزب الله لايران ولعب دور الاداة في تنفيذ مصالحها، نعيد التأكيد على مواجهة المشروع الايراني في لبنان، الذي يكاد يؤدي الى انهيار الدولة اللبنانية، التي تقع عليها وحدها مسؤولية حماية لبنان بأهله وسيادته وحدوده، ولن نقبل تحت اي ظرف، لا اليوم ولا في المستقبل، ان يصادر أي طرف قرار الدولة، وأن يحول الاراضي اللبنانية الى مسرح لتنفيذ أجندات خارجية لا تمت الى مصلحة لبنان وابنائه بصلة.
ولفت الى ان أحداً لم يفوض أمين عام حزب الله أن يحل مكان الدولة ومؤسساتها، وأن يقرر سياساتها الدفاعية والخارجية، وان يرمي لبنان خلافاً لرغبة معظم أبنائه، في أتون احداث المنطقة، وان يستبيح الحدود، للقتال الى جانب نظام الاسد، في حرب حولتها ايران الى صراع مذهبي خطير، والى محاولة لاحتلال بلد كسوريا، ناضل ابناؤه لاسقاط نظام الاستبداد.
وختم: "ان التاريخ علمنا أن ما من قوة غازية خرجت تقاتل خارج حدودها انتصرت، وما فعلتموه في سوريا فضلاً عن الاضرار الجسيمة التي ألحقها بلبنان، هو خطيئة تاريخية وخطأ استراتيجي، فمن يعتقد بتحقيق انتصار في مواجهة ارادة شعب حر، واهم، ولا تزال الفرصة متاحة للعودة عن هذا الخطأ الكبير، عودة الى الدولة بشروط الدولة، تؤمن حماية لبنان من كل الاخطار".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard