كبارة: عدم التعامل بعدالة بداية لفشل أي خطة أمنية

16 شباط 2015 | 15:01

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أثنى نائب طرابلس محمد عبد اللطيف كبارة على الخطوة التي أعلن عنها وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والهادفة الى تشكيل لجان متخصصة للبحث في المذكرات والوثائق المتعلقة بالجرائم الصغيرة التي يتهم بها عدد من المطلوبين في البقاع، مثل إطلاق النار في الأفراح أو في الأحزان، وفق تعبيره.

كبارة، وفي تصريح، قال: "هي خطوة جيدة من وجهة نظرنا لأنها يمكن أن تفتح الباب لتأليف لجان مماثلة للنظر في الوثائق التي يضطهد بموجبها عدد كبير من المتهمين في طرابلس والشمال وغيرهما. هؤلاء المضطهدون بموجب الوثائق، غالبية ما إقترفوه لا يتجاوز ما يريد الوزير المشنوق أن يعالجه بالنسبة الى مطلوبي البقاع، لكن الفارق الوحيد هو أن المطلوبين بموجب الوثائق العشوائية في الشمال يتهمون بالإرهاب لأنهم دافعوا عن أرضهم وعرضهم، فيما كانت الدولة تحمي أهل البقاع ولا تحمي أهل الشمال، لا بل كانت غائبة تماما عنهم ولا تزال".

وشدد على ضرورة التعامل بالمثل، لأن غياب العدالة في قضية حساسة من هذا النوع والمساواة بين الجميع هو بداية لفشل أي خطة أمنية.

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard