مدخل طوارئ مستشفى رفيق الحريري مقفلٌ غداً... فما ذنب المرضى؟

15 شباط 2015 | 14:23

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

صدر عن لجنة الموظفين في مستشفى رفيق الحريري الحكومي، البيان الاتي: "إن لجنة الموظفين وبعد تأخر تسديد رواتب الشهر المنصرم حتى هذه اللحظة من دون وجود أي بوادر حلحلة تلوح في الأفق، وبعد الوعود المتكررة التي تلقيناها في شأن تسديد الراتب خلال الأيام الماضية والتي لم تصب الهدف، فإنها اتخذت مجبرة القرار ببدء الخطوات التصعيدية التي تهدف إلى إيصال الصوت لمن يعنيهم الأمر عبر الطرق التي تراها مناسبة، وتوجيه الرسالة بأن القضية تبدأ بمسألة الراتب ولا تنتهي قبل تحقيق المطالب المحقة للموظفين والنظر بالإجحاف اللاحق بهم وغياب أي تأمينات أو حوافز أو حقوق يتمتع بها كافة العاملين الزملاء في القطاع العام، بعد كل هذه السنوات من العمل المضني وفي أصعب الظروف".

لذلك، فإن لجنة الموظفين تدعو جميع المعنيين وعلى "رأسهم رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام، وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، وجميع نواب الوطن وعلى رأسهم نواب العاصمة بيروت، للنظر بأمرهم وبأمر مستشفى الفقراء على حد سواء لمؤازرة الموظفين ولتحمل مسؤولياتهم الوطنية المتعلقة بصحة المواطنين بشكل مباشر، وقد قررت اللجنة كخطوة أولى، وبعد الأسباب الآنفة الذكر، إضافة إلى الحاجة لمنع تدهور الوضع بسبب تزايد النقص في المستلزمات الطبية التي يحتاجها الزملاء في قسم الطوارئ لمعالجة الحالات الطارئة، وتناغما مع مطالبة الوزير أبو فاعور والمعنيين بتعديل وتنفيذ الخطط الإنقاذية المرسومة للمستشفى بحيث تشمل حقوق الموظفين ولا تقتصر على البنى التحتية والمعدات، إغلاق مدخل الطوارئ بشكل كامل وذلك إبتداء من يوم غد الإثنين الواقع في 2015/02/16 عند التاسعة والنصف صباحا في حضور الإعلام، حيث سيتم تلاوة بيان اللجنة، على أن يتم الإعلان عن الخطوات التصعيدية المناسبة اليومية في حينه وبناء على المعطيات الواردة، فاقتضى التوضيح رفعا لأي مسؤولية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard