الاونيسف: العنف المسلح يعرض الاطفال لخطر متزايد للاستغلال

12 شباط 2015 | 19:42

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أوضحت منظمة "الاونيسف" وممثل الأمم المتحدة الخاص المعني بالأطفال والنزاع المسلح، في بيان في مناسبة "اليوم الدولي لمكافحة استخدام الأطفال وتجنيدهم"، أن "الأطفال يتعرضون بشكل متزايد للتجنيد والإستخدام من قبل الجماعات المسلحة، بما أن النزاعات والعنف المسلح أصبح أكثر وحشية وقوة وإنتشار في جميع أنحاء العالم".

ودعت نائبة المدير التنفيذي لـ"الاونيسف" يوكا براندت إلى "ضمان إبعاد الأطفال عن العنف المسلح، من خلال التعليم والدعم الاقتصادي"، مشيرةً الى أن "عشرات الآلاف من الفتيان والفتيات يرتبطون بالقوات والجماعات المسلحة في حالات النزاعات والعنف المسلح في أكثر من 20 بلداً حول العالم. وكان العديد منهم ضحايا وشهوداً ومشاركين مرغمين في أعمال وحشية لا توصف".

وأشار البيان الى أن "الاونيسف تعمل مع الحكومات والشركاء لمنع إشراك الأطفال في النزاع أو العنف المسلح. وهذا يشمل جمع شملهم مع أسرهم وتوفير الرعاية الصحية والإحتياجات الأساسية والدعم النفسي وكذلك توفير برامج التعليم والتدريب.

ومع أن لبنان ليس في حالة نزاع مسلح، ولكن هناك مخاوف متزايدة حول إشراك الأطفال في العنف المسلح. فقد تأثر الأطفال وما زالوا بتصعيد العنف المسلح أو هم يعيشون كلاجئين بعد فرارهم من النزاعات المسلحة في البلدان المجاورة. وقد تم التأثير عليهم سلبا أو إستغلالهم أو الضغط عليهم من قبل جماعات مسلحة، ممّا يعرضهم أحيانا لعواقب نفسية وجسدية على المدى الطويل، بالإضافة إلى التأثير على السلام والأمن في البلاد".

وذكر أنه "تم التوصل الى نقطة هامة في آب 2014، عندما صادق وزير الشؤون الاجتماعية على خطة عمل لمنع الاستجابة لإرتباط الأطفال بالعنف المسلح في لبنان. هذه الخطة المنفذة تم تطويرها بالاشتراك مع الوزارات المعنية وممثلين عن المجتمع المدني".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard