ماذا فعلت بنا يا "يوهان"؟ "طافت والحالة بالويل"! (بالصور)

11 شباط 2015 | 17:49

المصدر: "النهار"، "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "النهار"، "الوكالة الوطنية للاعلام"

طقس مغبر وامطار موحلة ورؤية سيئة... من شمال لبنان الى جنوبه فالبقاع الحال نفسه، فقد تسببت العاصفة "يوهان" بأضرار كبيرة على الطرق منذ ليل أمس، كما انخفضت درجات الحرارة وعصفت رياح قوية تسببت بقطع بعض الطرق. فقد أعلنت غرفة التحكم المروري أن الطريق البحرية من جونية باتجاه بيروت بعد نفق نهر الكلب قطعت بسبب تعرضها للانهيار والامواج العالية. كما تسببت الأمواج العاتية بأضرار كبيرة في كورنيش عين المريسة. 

وفي الشمال تسببت العاصفة والرياح العاتية باضرار في المزروعات بعد تساقط الليمون وتمزق البيوت البلاستيكية. وأعلنت قوى الأمن ان طرق زحلة - ترشيش وعيناتا الأرز واللقلوق - العاقورة وكفرذبيان - حدث بعلبك مقطوعة بسبب تراكم الثلوج، اما طريق ضهر البيدر فسالكة للسيارات ذات الدفع الرباعي والمجهزة بسلاسل معدنية. كما تسببت العاصفة باقتلاع بعض الاشجار واليافطات، مما أدى الى وقوع بعض الحوادث ، كما انقطعت خطوط الكهرباء والانترنت عن بعض القرى والمنازل.

واشتدت الرياح في منطقة البترون وتخطت الامواج الستة امتار على الشاطئ ومرفأ الصيادين، فألحقت الاضرار بممتلكاتهم وشباكهم وعدتهم ومراكبهم التي غمرتها المياه. كما تسبب العاصفة باضرار في الاعمدة والشبكة الكهربائية.
وحضر الصيادون منذ الصباح الباكر الى المرفأ لتفقد مراكبهم وممتلكاتهم.
كما اقتلعت الرياح عددا من الاشجار واللوحات الاعلانية وتسببت باضرار في المطاعم والمؤسسات السياحية على طول الشاطىء الممتد من جسر المدفون وصولا الى شكا فاقتلعت الرياح عددا من الخيم التي اجتاحتها الامواج ايضا.

ولا تزال الطرق سالكة في المتن الأعلى وجرد عاليه رغم تساقط الثلوج، باستثناء طريق المديرج - صوفر - ضهر البيدر السالكة للسيارات المجهزة بسلال معدنية، ما عدا الشاحنات.
ويقوم مركز جرافات الثلوج في المديرج بجرف الثلوج عن الطرق كافة وخصوصا الطريق الدولية من محطة بحمدون حتى ضهر البيدر. واللافت أن لون الثلوج مائل إلى الأحمر لأن العاصفة مصحوبة برياح شديدة حملت معها الأتربة والغبار، بالاضافة إلى أن الرؤية سيئة بسبب الضباب الشديد.
إشارة إلى أن المدارس مقفلة في قرى المتن الأعلى والجرد.

وفي البقاع تضررت البيوت البلاستيكية، كما أدت العاصفة الى اقتلاع بعض الاشجار واللوحات الاعلانية، بالاضافة الى تعطل شبكات المياه والكهرباء بسبب سرعة الرياح التي وصلت الى 100 كلم في الساعة. وكان قد شهد البقاع ليلا ماطرا مع وحول وثلوج على ارتفاع 1000 متر.

وادى الطقس "الى انقطاع التيار الكهربائي عن عشرات القرى التي تتغذى بالتيار من محلة انصار، كذلك غطى الغبار الذي حملته الرياح السيارات وخزانات المياه، كما اقتلعت عشرات "الساتيلايت" عن الأسطح والشرفات، إضافة الى تكسير اغصان الأشجار من دون أن تعيق حركة مرور السيارات، وقد بدأ عمال البلديات منذ الصباح على إزالتها وتنظيف الشوارع". 


وفي مرجعيون، حل "يوهان" ضبابا وصقيعا مصحوبا برمول حابسا المطر عن الهطول. فبعد ليل عاصف ومطر خفيف استفاق اهالي المنطقة على ضباب يلفّ القرى ورمول غطت السيارات وزجاج المنازل مصحوبا بتدني درجات الحرارة.

وفي بنت جبيل، تساقطت الثلوج بعد ظهر اليوم على قرى قضاء بنت جبيل وكونت طبقة خفيفة راوحت سماكتها ما بين 3 الى 7 سنتم في القرى التي ترتفع 750 م وما فوق عن سطح البحر واصبحت الرؤية سيئة على الطرق بسبب تكون الضباب الكثيف.


وفي اتصال مع "النهار"، أكد رئيس دائرة التقديرات في مصلحة الارصاد الجوية المهندس عبد الرحمن زواوي أن "مركز العاصفة يوهان بين لبنان وقبرص لكن نطاقها اتسع من حيث تأثير سرعة الهواء فوصل الى مصر والاردن ما ادى الى الى عاصفة رملية كبيرة في هذين البلدين ادت الى اغلاق المطارات، وقد تأثر لبنان بها من خلال وصول الغبار اليه". وأضاف: "لم نكن نتوقع ان تأثيرها سيكون كبيراً علينا، وقد وصل الى لبنان غبار الرمل لا رملاً، تركيزنا كان على سرعة الهواء واضراره والثلوج وارتفاعها والامطار واضرار العاصفة ولم نأخذ بعين الاعتبار الغبار".
ابتداء من صباح الغد المشهد سيتغير، مركز العاصفة سيبقى قريباً من لبنان، لكن وفق زواوي "حدتها ستخف لذلك سيتوقف الغبار وتستمر الامطار والهواء الى يوم الجمعة بعد الظهر حيث سنشهد امطاراً متفرقة ليل الجمعة السبت".
يوم السبت المقبل سيفارق يوهان اللبنانيين بعد أن يكون حلّ خيره وشره عليهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard