الرقابة في وجهها الآخر

10 شباط 2015 | 14:08

المصدر: "دليل النهار"

  • المصدر: "دليل النهار"

يبدو أنّ "الرقابة" التابعة لمكتب شؤون الإعلام في المديرية العامّة للأمن العام بدأت تخرج من إطار "الحرب" بينها وبين العاملين في مجال المسرح والسينما والتلفزيون والإعلام المرئي أو المسموع أو المكتوب.

وأطلق مكتب شؤون الإعلام الذي يرأسه العميد جوزف عبيد مسابقة بين الجامعات تهدف إلى تشجيع مبدأ المشاركة والبحث. هذه المسابقة ستساعد على خلق تواصل بين جيل الفنانين الجديد وبين مكتب الرقابة، فيدخلون إلى مبنى المديرية العامّة للأمن العام مع أمل الفوز، بدلاً من الدخول إليها مع خوفٍ من رفض أعمالهم.

المسابقة تقضي بأن تُرسل كل جامعة أفضل خمس لوحات إعلانية صممها طلابها لمناسبة العيد السبعين للأمن العام، قبل 30 أيار 2015، وستختار لجنة مختصّة خمسة رابحين ينالون جوائز مالية وشهادات تقدير.

جدير بالذكر أنّ الرقابة بدأت تقوم بتغييرات كثيرة في طريقة تعاطيها مع كلّ مَن يرغب في التعبير عن رأيه، مذ تولّى العميد عبيد مركز الإدارة، مع الأمل بأن نصل إلى يومٍ لا نعود في حاجة إلّا إلى رقابة ذاتية.

 

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard