جنبلاط: لا مفر من التسوية الرئاسية

8 شباط 2015 | 18:56

(الأرشيف).

قال رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط أنه "إزاء إستمرار حال المراوحة والتصلب في مواقف القوى السياسية حيال ملف الإستحقاق الرئاسي، ومع مرور أشهر طويلة على واقع الشغور في رئاسة الجمهورية، وبالنظر إلى إرتفاع حدة الصراعات الإقليمية المحيطة بلبنان؛ فإنه بات من الضروري التفكير بصيغ جديدة للخروج من الواقع الراهن".

وتابع، في موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية: "ولعل أولى الأفكار للعبور نحو واقع جديد في هذا المجال تتمثل بإعادة الإعتبار للبعد الوطني في هذا الإستحقاق بدل حصره عند المسيحيين فقط لأن من شأن ذلك أن ينتقص من موقعه الجامع كرئيس لجميع اللبنانيين يسهر على تطبيق الدستور وعمل المؤسسات. مر وقت طويل من دون أن تتبلور أي تفاهمات جدية حول شخص الرئيس الجديد، وهذا يتطلب تعاون باقي الأطراف على قاعدة التشاور وليس الإستئثار بالقرار بطبيعة الحال".

وأضاف: "من ناحية أخرى، فإن حال الشغور تؤدي تدريجاً إلى قضم الصلاحيات الرئاسية من خلال تخطي الأعراف السابقة وإنتاج أعراف جديدة عبر آليات متتالية يقرها مجلس الوزراء مما يكاد يعطي الإنطباع أن البلاد تسير في شكل طبيعي من دون الحاجة لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية.
ختاماً، لا بد من إقرار جميع الأطراف السياسية أنه لا مفر من التسوية الرئاسية وعدم إنتظار تبلور التفاهمات الخارجية التي قد تتطلب مرور وقت طويل في حين أن المطلوب تحصين الإستقرار الداخلي مع تنامي التحديات الخارجية وإعادة تفعيل العمل المؤسساتي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard