الانتخابات الرئاسية في نيجيريا تدخل مرحلتها الأخيرة

7 شباط 2015 | 16:39

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

تدخل حملة الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي ستجري في نيجيريا في 14 شباط المرحلة الاخيرة اليوم على الرغم من التساؤلات المستمرة عن الإبقاء على موعد الاقتراع والمخاوف الأمنية المرتبطة بجماعة "بوكو حرام" الاسلامية.

ورئيس الدولة غودلاك جوناثان مرشح لولاية جديدة من أربع سنوات، فيما يتهمه معارضوه بأنه لم يتمكن من احتواء عنف بوكو حرام ولا القضاء على الفساد المزمن في أكبر اقتصاد في أفريقيا.

وعلى الرغم من أنه ما زال يحظى بدعم وأموال يمكن أن تضمن إعادة انتخابه، فإن نتيجة الاقتراع تبدو شديدة الغموض.

وقال المحلل داون ديمووا من مكتب افريكا براكيس المتخصص في الاستشارات المتعلقة بالاستراتيجية والاتصالات، "إن الحزب الديموقراطي الشعبي الحاكم قد يضطر إلى خوض دورة ثانية للمرة الأولى منذ 15 عاماً من الحكم المتواصل"، الا في حال تحقيق "فوز بفارق ضئيل".

لكن ينبغي أن تجرى الانتخابات الرئاسية والعامة في موعدها، وقد طالبت واشنطن أن تجري الانتخابات الرئاسية والتشريعية في نيجيريا في 14 شباط الحالي كما هو مقرر، فيما ستبت اللجنة الانتخابية اليوم في شأن احتمال التأجيل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف في بيان إن الولايات المتحدة تؤيد "عملية انتخابية سلمية حرة شفافة وذات مصداقية في نيجيريا وتكرر دعواتها الى جميع المرشحين والناشطين والمواطنين النيجيريين بنبذ كل عنف مرتبط بالانتخابات".

ويتخوف كثيرون من ان تستغل بوكو حرام تجمعات الناخبين لارتكاب مجازر جديدة حتى وان واجه التمرد في الايام الاخيرة ضغطا عسكريا متزايدا.
وبالنسبة إلى الانتخابات الرئاسية فان لم ينتخب أي مرشح من الدورة الاولى، فانه سيتعين تنظيم دورة ثانية في 21 شباط، ما يشكل معضلة أخرى للجنة الانتخابية ومصدراً محتملاً للتوترات بين أنصار المرشحين المتنافسين.
ويرى عدد من الخبراء أن الاقتراع يبدو الاكثر احتداماً منذ عودة الديموقراطية لإلى نيجيريا في 1999 بعد سلسلة انقلابات وانظمة عسكرية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard