خبير في المحرقة يحقق في استهداف المركز اليهودي بالأرجنتين

5 شباط 2015 | 11:33

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

عين خبير معروف في المحرقة النازية الاربعاء مدعياً في ملف الهجوم الذي استهدف المركز اليهودي في بوينيس آيريس عام 1994، وذلك خلفاً للقاضي البرتو نيسمان الذي توفي بشكل غامض في قضية تهز الأرجنتين.
وتحولت المسألة قضية متفجرة في المحاكم بعد الكشف عن أن المدعي نيسمان أعد مذكرة توقيف بحق الرئيسة كريستينا كيرشنر قبل العثور عليه ميتاً بطلق ناري في شقته الشهر الماضي.

وطلب ثلاثة قضاة إعفاءهم من هذه القضية التي تهز الأرجنتين منذ وفاة نيسمان عن 51 سنة، وذلك عشية جلسة استماع في البرلمان كان يتوقع ان يتهم فيها كيرشنر بالتغطية على تورط مسؤولين ايرانيين في التفجير الذي أدى الى سقوط قتلى، وكان الهجوم الأسوأ تشهده الارجنتين في تاريخها الحديث.
غير أن السلطات الفيديرالية للمحاكم الجنائية وضعت حداً لهذا المأزق وأمرت أحد القضاة الثلاثة، وهو دانيال رافيكاس بتولي القضية.
وكشفت استطلاعات الرأي ان 70 في المئة من الأرجنتينيين يعتقدون انهم لن يعرفوا الحقيقة أبداً حول وفاة نيسمان. وتتولى التحقيق في مقتله المدعية فيفيان فين التي فاقمت الجدل بنفيها أن نيسمان أعد مذكرة توقيف بحق كيرشنر.

ورافيكاس خبير في حقوق الانسان ومؤلف دراسات في شأن المحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية ومنحته منظمات يهودية أرجنتينية جوائز.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard