رومني لن يخوض الانتخابات الرئاسية الأميركية

31 كانون الثاني 2015 | 14:07

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أعلن المرشح السابق الجمهوري للانتخابات الرئاسية ميت رومني أنه لن يترشح مجدداً لخوض السباق إلى البيت الأبيض في 2016 ووضع بذلك حداً لتكهنات دامت لثلاثة أسابيع حول ترشحه للمرة الثالثة.
وأعلن رومني في مؤتمر عبر الهاتف مع أنصاره "بعد التفكير ملياً في الترشح الى الرئاسة مجدداً، قررت أنه من الأفضل منح فرصة لقيادات أخرى في الحزب ليصبح أحدهم مرشحنا المقبل".
وأضاف "تعرفون انني كنت أريد أن أصبح رئيساً لكنني أرفض أن أجعل الأمور أكثر صعوبة أمام بروز مرشح آخر لديه فرصة أفضل لينتخب رئيساً".
وتابع "لا يمكنكم أن تتخيلوا مدى صعوبة الإنسحاب بالنسبة لي ولزوجتي خصوصاً بعد دعمكم ومساندة آخرين في أنحاء البلاد، لكننا نعتبر أن هذا هو الأفضل للحزب والبلاد".
وأوضح "أعتقد أن أحد القادة الجمهوريين من الجيل الصاعد لا يكون مشهوراً ويخطو خطواته الأولى قد يكون في موقع أفضل لهزيمة المرشح الديموقراطي".
ويأتي الإعلان بعد تكهنات دامت لثلاثة أسابيع حول احتمال ترشحه للاقتراع الرئاسي عن الحزب الجمهوري بعد أن هزم في الانتخابات في 2012 وفاز السناتور جون ماكين في الترشح عن الحزب الجمهوري في 2008.
وفي التاسع من كانون الثاني أعلن انه لا يزال مهتماً في الترشح في الانتخابات الرئاسية.
وألقى خطابين كشف فيهما عن رؤيته لعدة مواضيع أساسية إذا اأراد الجمهوريون العودة إلى البيت الأبيض بعد ولايتي الرئيس باراك أوباما لثماني سنوات.
وقال رومني 67 عاماً أنه "من المستبعد" أن يغير رأيه في خصوص الترشح للاقتراع الرئاسي.
وأضاف "بالتالي لن أجمع التبرعات ولن أشكل فريقاً لخوض الانتخابات".
وقال رومني إنه "كان ليحظى بفرص عالية في هزيمة أي مرشح ديموقراطي" بفضل تركيزه على السياسة الخارجية ودعوته إلى تسوية التفاوت في الدخل".
وقال كيفن ميدن المتحدث باسم رومني في 2012 انه "فوجىء" بقرار رومني عدم خوض الاقتراع الرئاسي.
وصرح إلى سي أن أن "كل المؤشرات كانت توحي بانه سيترشح للمرة الثالثة".
وسارع المرشح المحتمل جيب بوش الأكثر استفادة من قرار رومني عدم الترشح، الى الإشادة بالأخير ووصفه بأنه "زعيم حزب" و"وطني".
وقال بوش حاكم فلوريدا السابق وشقيق الرئيس السابق جورج دبليو بوش في بيان "رغم انني اعرف بان القرار الذي اتخذه اليوم ليس سهلا اعلم بان ميت رومني سيستمر في الدعوة إلى تجديد أميركا".
وفي كانون الاول أعلن بوش أنه "يدرس فعلياً" امكانية الترشح للانتخابات الرئاسية.
وقال مدير معهد الاستطلاعات في جامعة كوينيباك بيتر براون مساعد معلقاً على إعلان رومني "في اللعبة السياسة هناك رابح وخاسر والرابح هو جيب بوش".
وتأثرت حملة رومني في 2012 عندما نشر شريط قال فيه ان "47%" من الأميركيين لن يصوتوا له أبداً لانهم يعتمدون على مساعدات حكومية.
وفي حال ترشح رومني لخوض الانتخابات الرئاسية في 2016 لكان تنافس مع حوالى ستة مرشحين من الحزب الجمهوري، احدهم السناتور راند بول الذي اعرب في تغريدة عن ارتياحه لانسحاب رومني من السباق الى البيت الابيض.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard