التغريدات السلبية تسبب أمراضاً في القلب

31 كانون الثاني 2015 | 13:13

أجرى باحثون من جامعة بنسلفانيا الأميركية دراسة وجدوا من خلالها أنَّ استخدام التغريدات التي يتمّ نشرها عبر موقع "تويتر" يُمكن أن تعتبر مؤشراً قوياً لانتشار أمراض القلب في مجتمع ما. وأشارت الدراسة إلى أنَّه "عندما تكثر التغريدات التي تتضمّن كلمات تعبر عن مشاعر سلبية في مجتمع ما، تكثر معدلات الإصابة بأمراض القلب في نفس المجتمع"، لافتةً إلى أن "التغريدات على "تويتر" تفوّقت على مؤشرات أخرى معتمدة للدلالة على احتمال انتشار أمراض القلب في المجتمعات المختلفة، مثل ارتفاع نسبة المدخنين أو ارتفاع أعداد المصابين بأمراض ضغط الدم أو أمراض السمنة أو انخفاض معدل الدخل المادي للفرد".

وفي هذا السياق، قام الباحثون بتحليل حوالى 860 مليون تغريدة تم نشرها على "تويتر" من قبل مستخدمين في عدد من المقاطعات الأميركية، وربطوا بين عدد التغريدات التي تضمّ كلمات تعبّر عن الغضب أو الحزن أو الاكتئاب وغيرها من المشاعر السلبية، وبين نسبة الإصابة بأمراض القلب في نفس المقاطعة. وتوصل الباحثون إلى أنَّ "التغريدات تدعم الاعتقاد السائد بوجود رابط قوي بين الحالة النفسية للإنسان وبين احتمالية تعرّضه لأمراض القلب والشرايين". كما وجد الباحثون أنَّه "كلما زادت التغريدات التي تضمّ كلمات تعبّر عن مشاعر إيجابية، كلما انخفضت معدلات الإصابة بأمراض القلب في هذا المجتمع".

وشدّدت الدراسة على أن "النتائج لا تشير بالضرورة إلى أن أصحاب التغريدات التي تحمل المشاعر السلبية أصيبوا بأمراض للقلب، ولكن تشير إلى أنهم يعيشون في بيئة يكون سكانها معرّضون بشكل أكبر للإصابة بتلك الأمراض المؤدّية في حالات كثيرة إلى الوفاة."

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard