استعدوا لـ"بيروت خالية من الشعارات والصور الحزبية"؟

27 كانون الثاني 2015 | 19:57

المصدر: "النهار"

لم تستطع عواصف التغيير الأمنية في المنطقة أن تعطل مسار الحوارات في لبنان، خصوصاً بين "تيار المستقبل" و"حزب الله". هو حوار متكتم حتى الآن لم يخرج بنتائج ملموسة، بل اقتصر على بيانات مقتضبة لا اجراءات عملية فيها، لكن الجلسة الرابعة اخترقت جدار المواقف لتهيّئ مناخ متابعة الخطة الأمنية في بيروت لتنظيم عملية رفع الصور واللافتات والشعائر الحزبية والحملات الاعلانية بما لها من أهمية في تخفيف الاحتقان المذهبي، خصوصاً  اذا كانت هذه الشعارات مستفزة للآخرين.

الحوار يوجد المناخ
ربما العمل على بيروت مدينة خالية من السلاح مهمة شبه مستحيلة في الوقت الحاضر، لكن "بيروت خالية من الشعارات الحزبية المستفزة" التي تشير إلى سيطرة الأحزاب المناطقية قد تكون أسهل في حال تأمن الغطاء السياسي الجامع. يتحفظ المشاركون في الحوار على تفاصيل النقاش، فبات واضحاً اتفاق الطرفين على عدم الادلاء بتصريحات عما يدور في كواليس الحوار، فالرأي العام اللبناني لم يرَ حتى الآن صورة تجمع الأشخاص المتحاورين، إلا أن عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر وأحد المشاركين في الحوار كشف لـ"النهار" عن "مبدأ واتفاق عام في شأن هذا الموضوع، سيستكمل باجراءات تتخذها وزارة الداخلية والبلديات، فهي أمور تتعلق بصلاحيات الوزارة، أما الحوار فيهتم بايجاد المناخ المواكب لها"، مشدداً على أن "الهدف الاساسي من تنظيم هذه العملية هو تخفيف الاحتقان المذهبي، لأن هناك شعارات ولافتات كثيرة توجد الحساسية بين اللبنانيين". هل "المستقبل" مستعد لإزالة الشعارات؟ يجيب الجسر: "انه اجراء عملي ونحن ليس لدينا مشكلة في أي موضوع".
وزارة الداخلية والبلديات مستمرة في الخطة الأمنية وتعتبر أوساطها أن "عملية ازالة الشعارات واللافتات الحزبية ستكون قائمة ضمن الخطة الأمنية التي انطلقت بها الوزارة منذ فترة، فهي ستأتي في مرحلة لاحقة بعد استكمال الامور المهمة في الخطة"، وتشير إلى انه "لم يحصل اي نقاش داخل الوزارة بعد انتهاء الجلسة الرابعة الى اليوم بخصوص هذا الموضوع لأنها تهتم باستكمال الخطة وفق الاجراءات المحددة".


البلدية: الغطاء السياسي كي نستكمل
بلدية بيروت تستكمل عملها مع الوزارة ومحافظ بيروت، ويؤكد رئيس البلدية بلال حمد لـ"النهار" أن "المجلس البلدي أخذ العديد من القرارات طلب فيها من السلطة التنفيذية التي يرأسها محافظ بيروت ازالة كل العوائق والشعارات واللافتات والملصقات في بيروت، ونحن نقرر أي سلفة اموال تطلب منا، حتى ينفذ المحافظ الاجراءات عبر التنسيق مع قوى الامن الداخلي، أما البلدية فتؤمن كل الامور اللوجستية من رافعات وسيارات...".
بدأت البلدية منذ اسبوع ازالة العوائق في شوارع بيروت، ولم يعترضها أحد ويتمنى حمد ان "تتأمن التغطية السياسية حتى تستكمل عملية ازالة "فانات وسيارات الاكسبرس" التي تحول بعضها إلى مراكز حزبية ومقاهي على الأرصفة، وإزالة الشعارات الحزبية والأعلام والصور وكل هذه المظاهر غير الحضارية، ففي نهاية المطاف هذا الامر يحتاج إلى تغطية سياسية، وإذا تأمن نستطيع تنظيف العاصمة خلال اسبوع وهمنا الا يكون هناك ابن ست وابن جارية".
الاحتقان السياسي والمذهبي دفع بأنصار كل الأحزاب إلى الافراط في رفع اللافتات والأعلام سواء في الشارع أو على شرفة المنزل، الى ان تحولت بعض المناطق إلى بؤرة حزبية منتمية الى جهة واحدة، لكن يبدو أن الاجماع على قرار في لبنان سيدفع نحو تنفيذه من دون تمييز.


"أمل": لا شعارات حزبية لنا في بيروت
يذكر عضو الهيئة التنفيذية والمسؤول الإعلامي في حركة "أمل" طلال حاطوم بأن بلدية بيروت "مشكورة" هي من رفعت اللافتات والشعارات في مهرجان الامام موسى الصدر في 31 آب الماضي، وذلك "بسبب لطفهم كون الامام الصدر هامة وطنية كبيرة". ويشدد على أن "حركة أمل ستكون أول من يلتزم بقرار إزالة الشعارات، علماً ان لا شعارات لها في بيروت"، فذكرناه بشعارات واعلام موجودة في مناطق عدة كزقاق البلاط وسليم سلام وغيرها، فقال: "علينا أن نميّز بين أمرين، الأول أن يكون هناك حملة اعلامية او اعلانية لحركة امل والثاني ان يكون أحد انصار حركة أمل وضع العلم على شرفة منزله، فنحن حركة جماهيرية".
في حال اتُفق على ازالة كل الشعارات؟ يجيب: "عندما يعود القرار بالفائدة على مصلحة البلد سنكون أول الملتزمين، ونحن مستعدون لاي قرار يخرج عن الحوار الذي يرعاه الرئيس نبيه بري، لاننا حريصون على انجاح الحوار بكل متمماته، وعندما سيسري القرار على الجميع فان "أمل" أول من تبادر لأنها سبق وازالت كل الشعارات في فترة سابقة".


Mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard