أهالي كوباني يستعدون للعودة وانتقال المعارك إلى القرى المجاروة

27 كانون الثاني 2015 | 17:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

يستعد سكان عين العرب السورية الحدودية مع تركيا للعودة إلى المدينة المدمرة بعد طرد تنظيم "الدولة الاسلامية" منها، فيما انتقلت المعركة الى القرى المجاورة التي لا تزال تحت سيطرة الجهاديين.

ويرتدي الانتصار الذي أحرزه المقاتلون الأكراد أمس أهمية رمزية نتيجة حجم الأسلحة والمقاتلين الذي وضعه التنظيم للاستيلاء على كوباني من دون أن ينجح في ذلك، وأهمية استراتيجية، اذ انه سيحد على الأرجح من طموحات التنظيم التوسعية ورغبته بالسيطرة على شريط حدودي واسع في شمال سوريا.
وأعلنت وحدات حماية الشعب في بيان أصدرته ليلاً "تحرير مدينة كوباني بشكل كامل.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم عن معارك بين الأكراد والتنظيم الى جنوب شرق وجنوب غرب المدينة.

وذكر الصحافي مصطفى عبدي الموجود في منطقة حدودية تركية على مسافة قصيرة من عين العرب والمتابع للملف الكردي، أن التحالف الدولي بقيادة أميركية يواصل تنفيذ غاراته الجوية على مواقع وتجمعات التنظيم الجهادي، وقد نفذ ثلاث غارات مساء امس في مناطق جنوب وغرب المدينة، وثلاث غارات اخرى صباح الثلاثاء على مناطق غرب المدينة.

وفور الإعلان عن "تحرير" كوباني، بدأ سكانها يعدون العدة للعودة.

وقال نائب وزير خارجية مقاطعة كوباني (الادارة الذاتية) ادريس "الناس فرحون جداً، وهم يحتفلون المعنويات مرتفعة"،إلا أنه أشار إلى أن السلطات المحلية تطلب من الناس التريث في العودة الى منازلهم، مضيفا "نطلب منهم عدم التوجه الى المدينة على الفور بسبب غياب الحاجات الاساسية. لا يوجد طعام ولا ادوية، ولا كهرباء ولا ماء".

وتابع "نحتاج الى مساعدة والى خبراء في إعادة الإعمار، كما نحتاج إلى أسلحة لمتابعة المعركة"، مشيراً إلى أن الحكومة المحلية قد توجه نداء إلى المجتمع الدولي للمساعدة.

وقال عبدي من جهته ان "عشرات الاشخاص اجتازوا الحدود، لكن لم يتمكنوا من دخول المدينة بسبب الاجراءات الامنية المشددة".
وذكر عبدي أنه تم الإعلان أخيراً عن تشكيل مجموعتين لإعادة الإعمار في كوباني، إحداهما تابعة إلى الإدارة الذاتية الكردية، والثانية مستقلة.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard