سليمان من غانا: لا أقبل بأن أسجل على عهدي قانوناً انتخابياً مذهبياً

17 آذار 2013 | 16:29

واصل رئيس الجمهورية ميشال سليمان زيارته العاصمة الغانية أكرا قبل ان ينتقل ظهر اليوم الى نيجيريا، في آخر المحطات في جولته الافريقية التي شملت الى الآن السنغال وكوت ديفوار وغانا.
وقبل ظهر اليوم، وضع رئيس الجمهورية برفقة زوجته السيدة وفاء أكاليل على أضرحة الرؤساء السابقين الغانيين، قبل ان يزورا المتحف الخاص بالرئيس نكرومى ومن ثم تدوين كلمة في السجل الذهبي.
ووصل سليمان والسيدة الاولى والوفد المرافق عند العاشرة من قبل الظهر الى مقر قيادة الجيش، حيث اجريت مراسم الاستقبال الرسمية، فعزف النشيدان الوطنيان، اعتلى بعد ذلك سليمان المنصة الرسمية ثم استعرض حرس الشرف. وكان في استقباله من الجانب الغاني وزراء الخارجية والدفاع وقائد الجيش وقادة القوات البحرية والجوية والبرية.
ثم استقبل رئيس الجمهورية في مقر اقامته، لجنة الجالية اللبنانية في غانا التي تحدث باسمها رئيسها سعيد فخري، فشكر لسليمان زيارته "التاريخية التي سيكون لها تأثير ايجابي على اوضاع الجالية في غانا".
ونوه سليمان بدورهم وقال: "لدى لبنان ثروات كثيرة وشعب عظيم، وكان ينقصنا البترول". ودعا الى "التضامن وعدم الاختلاف والمحافظة على بلدنا ولا مشكلة لنا مع الآخرين. فبلدنا آمن ومستقر، وأهم ما في الامر هو المحافظة على القوانين واحترامها. فالقانون هو مصدر الراحة للجميع، وقد ارتضينا ان نكون دولة ديموقراطية. ولن أقبل أن أسجل على عهدي قانونا انتخابيا مذهبيا. كانت لدينا أحلام وطرأت احداث صعبة، ولكن لن نعود الى الوراء، والايام المقبلة ستشهد تطورا كبيرا في النمو".
واشار الى "ضرورة ان تعود نسبة النمو الاقتصادي الى الارتفاع، وعندما نستخرج البترول في لبنان، يجب إقامة صندوق سيادي لادارة هذه الثروة والحفاظ عليها من اجل اولادنا وأحفادنا". ولفت الى "وجود منافسات كبيرة في العالم وسباق محموم، لذلك يجب أن نواكب العصر، وانا على استعداد للعمل لتلبية ما يمهد له المغتربون والجاليات من دعوات وتحضيرات لمسؤولين في بلدانهم على كل المستويات كي يزوروا لبنان".
وكان سليمان التقى صباحا الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا الذي يزور غانا، وتم التطرق الى العلاقات الثنائية واوضاع الجاليتين اللبنانية والبرازيلية في غانا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard