سليمان معزيا بالملك عبد الله: أرسى نهج الحوار والإنفتاح

25 كانون الثاني 2015 | 19:57

اعتبر الرئيس ميشال سليمان، ان خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز، "شكل برحيله خسارة كبيرة للعالم، وخصوصا في الظروف التي نمر فيها من تشنج طائفي وتطرف في العالم، والتي تؤدي الى عمليات إرهابية". وقال خلال تقديم التعازي بالراحل في مسجد محمد الأمين: "لقد أرسى الملك عبدالله نهج الحوار والإنفتاح، وأعتقد أن هذا ما ربحه العالم، وهذا النهج سيستمر مع الملك سلمان وسيستمر النهج مع المملكة، هكذا كان دور الملك الراحل، ليس فقط على مستوى لبنان، بل على مستوى العالم العربي وعلى مستوى القضية العربية.

وتحدث سليمان عن "تقديمات الملك عبدالله"، فقد أشار الى "دعم اللبنانيين، وقد بدأ ذلك بوجوده في القيادة أثناء إقرار الطائف، ومن ثم المبادرة العربية للسلام والتي تهم لبنان كونها ركزت بالشكل الأساسي على منع التوطين فيه... وتركيز الملك عبدالله على تشجيع الحوار في لبنان في لحظات كان فيها الحوار متعثرا، وهذا التشنج أدى الى إصدار والموافقة على إعلان بعبدا من قبل الجميع، وأقول ذلك لأن إعلان بعبدا لا يزال خشبة الخلاص للبنانيين. أما الأمر الثالث، فهو مساعدة الجيش والقوى الأمنية، فقد قدم خلال سنة 4 مليار دولار أميركي للجيش والقوى الأمنية، هذا الأمر لن يتكرر، وهذه المنحة الكبيرة ستؤدي الى تجهيز وتعزيز وتسليح المكنة العسكرية اللبنانية، وخاصة بوجود الإرهاب".
وختم سليمان: "نتذكر دائما دور الملك عبد الله في لبنان وفي كل أزمة تعصف بالمنطقة العربية والعالم أيضا، والبركة بالملك الجديد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard