قطع أشجار ونفايات... وإصلاحات في وادي قنوبين المقدّس!

25 كانون الثاني 2015 | 18:33

المصدر: "النهار"

قطع أشجار من هنا، تفحيم من هناك، نفايات متناثرة وجهل بشري تقوده المنفعة الشخصيّة، كلّها عوامل تضرب طبيعة وادي قنوبين المقدّس وتنتهك هيبته. غير أن لجنة الحفاظ على تراث وادي قاديشا في حركة دائمة لملاحقة الإعتداءات ووقفها، ويبقى همّها الأول حماية هذا الإرث الطبيعي والحفاظ على وجوده ضمن لائحة التراث العالمي. فماذا في جديد المخالفات والإصلاحات في الوادي المقدّس؟

أوضح مؤسس مجموعة الحفاظ على وادي قاديشا رياض كيروز أن "النفايات طول عمرا موجودة بالوادي، تعاقدنا مع شركة خاصة تقوم سياراتها بنقل النفايات من الوادي 3 مرّات في الأسبوع غير أنها أخيراً لم تلتزم بالإتفاق، وأدى هذا التقاعس في أداء المهمات إلى بقاء النفايات في الوادي مشوّهة منظر الطبيعة وهذا لا يجوز". وأضاف: "يهتمّ المسؤولين حاليّاً بهذا الملف خصوصاً أن النفايات تشوّه صورة النهر والوادي وهذا غير مقبول. نريد من موظفي هذه الشركة أن يقوموا بعملهم وبوتيرة منتظمة بشكل أسبوعي. وأتوجّه عبر "النهار" بطلب إلى المسؤولين الذي يرعون الوادي المقدّس أن يقوموا بمراقبة عمل الشركة من الناطور المكلف حماية الوادي".

وينال النهر نصيبه أيضاً من مياه الصرف الصحّي التي تعود إلى القرى القائمة على كتف وادي قنوبين والحلّ لهذا الموضوع وضع على السكة وفق كيروز، "سنشيّد مراكز لمعالجة المياه المبتذلة قبل أن تصبّ في نهر قاديشا، وسنبدأ عمليّاً في الأرز. واتصلت لجنة الحفاظ على وادي قاديشا ببلديّة بشرّي ونواب المنطقة وقمنا بنموذج لهذه المعالجة في بشرّي من جهة حدشيت. قد يتطلّب الأمر بعض الوقت ولكن الحلّ أصبح قيد التنفيذ".
ويبقى للأخبار الإيجابيّة مكانها على رغم التشويه البيئي، إذ "ثمّة مشروع للعمل على ترميم المناسك في دير قوبين ودير الصليب وحدشيت وسيدة الدرّ في بشرّي، وتحتوي هذه المناسك على رسومات على الحيطان وجداريّات يفوق عمرها الـ800 عام وهي مرسومة بألوان طبيعيّة مستخرجة من الأشجار والنبات. وقد وضعت دراسات تتناول كيفية ترميمها وكم من الوقت تتطلب عميات الترميم ونحن في سعي للحصول على تمويل من المؤسسات المانحة من أجل الحصول على هبات لتحسين أوضاع الوادي".

بين القطع والوقاية من الحرائق
وجّه كيروز طلباً إلى وزير الزراعة أكرم شهيّب "بالتشدّد في منح الرخص ومراقبة تنفيذها، لأن المخالفين يستغلون حصولهم على رخصة للتشحيل لاستخامها في قطع الأشجار، وقد فقدنا دفعة واحدة ما بين 300 و400 شجرة بحجة تشحيل شجرتين أو ثلاثة". وأضاف: "صدرت أحكام في هذه القضية، لكن تغريم الفاعل بمليون ليرة لم يكن كافياً لردع المخالفين عن إعادة ارتكاب جريمة مماثلة، كما أنها لم تكن عادلة".

واشتكى من أن "ثمّة مركزاً لحماية الأشجار في منطقة الشمال تابعاً لطرابلس وهو يقوم بالإهتمام بالأحراج في منطقة بشرّي وزغرتا وإهدن، وإذا افترضنا أن مخالفة لقطع الأشجار وقعت، سيكون علينا الإتصال بزغرتا أو طرابلس ليلاحقوا المخالفين. وبين الاتصال بهم ووصولهم إلى موقع الحادثة يكون المخالفين قاموا بفعلتهم وغادروا لذلك نحن في حاجة إلى مركز ثان في بشرّي ليلاحق المخالفات والمخالفين بسرعة لأن هذه المشكلة جلعتنا نخسر 1000 شجرة معمّرة، وإلى جانب القطع هم يقيمون مراكز للتفحيم في الوادي وهذا خطر جداً ولا يمكن السماح به".

وفي ما يخص موضوع الحرائق، "طلبنا من إحدى الجهات المانحة مساعدتنا وحصلنا منها على وعد بتطبيق نموذج لخزان مياه مجهز بمولد كهرباء صغير في إمكانه أن يعمل على إخماد الحرائق في الوادي في حال اندلعت وسنعمل على تجهيز 15 نقطة داخل الوادي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard