سليمان من غانا: مهما حصل حولنا يجب ان لا تنتقل المشاكل الينا ونتقاتل

17 آذار 2013 | 09:12

جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان التأكيد "ان الجيش اللبناني هو رمز وحدة الوطن واستطاع الحفاظ على وحدته في اصعب الاوقات، فيجب تعزيزه ووضع استراتيجية دفاعية يستفيد الجيش فيها من قدرات المقاومة ريثما يصبح لديه العدة والعتاد ليقوم وحده بالواجب الوطني"، لافتاً إلى “ان اي رئيس لبناني لا يقبل ان تفرض عليه اي دولة رأيها في قانون الانتخاب، وهذا واضح”، دعا الى “ضرورة تحصين الطائف بقانون انتخاب حديث يعكس تمثيل الشرائح اللبنانية"، وقال: "أننا لن نرسل الى المغتربين صناديق ملونة بلون المذاهب".

وتابع: "اتوجه بالتهنئة لانتخاب الرئيس الغاني الجديد، وجئت لأدعم الوجود اللبناني في غانا في وجه المنافسة غير الشريفة التي يتعرضون لها، لأنه معروف ان اللبناني يحمل قضية عربية مهمة. لا احد يصف اللبناني بالارهاب او الاستغلال او الانتهازية بل على العكس هو تعرض لصعوبات وخطف والبعض منهم قتل، وهو صمد بشكل كبير وهو يحترم القانون بخاصة خارج بلاده. يحترم العادات والتقاليد للشعب الافريقي الطيب. اللبنانيون أسهموا ببناء البلدان التي هاجروا اليها، لذلك قمتم بواجباتكم نحو الدولة اللبنانية ولكم حق عليها ان تقوم بواجبها تجاهكم، تحفظ حقوقكم، تطور النظام، تحدث القوانين، تمنع الفساد وتحافظ على الثروة النفطية الجديدة وتشكل لها آليات عمل واستثمارها بسرعة مع الحفاظ عليها لأبنائها وابناء ابنائها وان لا تكون فقط لسد الدين. وأنا اعلم ان لديكم قلقا على لبنان والوضع فيه والحوادث التي تحيط به.الحق معكم، وسبب خروجكم من لبنان كان الاضطرابات فيه وحوله. ومهما حصل حولنا يجب ان لا تنتقل المشاكل الينا ونتقاتل طائفيا. دفعنا كثيرا ثمن ديموقراطيتنا، نتمنى الديموقراطية للدول حولنا من دون عنف او تدخل خارجي. وعندما يصبح هناك حولنا ديموقراطية تتحسن ديموقراطيتنا وتصبح مرتبطة فقط بمصلحة لبنان. ومن اجل ذلك اتخذنا قرارا في هيئة الحوار وسميناه "اعلان بعبدا"، والحياد عن مشاكل الآخرين، يكفي ان يبقى لبنان هادئا وآمنا ويكون واحة استقرار للجميع، لكن الاضطراب عندنا لا ينفع من حولنا".

كما شدّد على أن "المهم الحفاظ على اتفاق الطائف الذي خلق شبكة امان سياسية ونظم الحياة الميثاقية بحيث ان لا طائفة لديها مطلب من طائفة اخرى، ولكن يجب تحصين الطائف بقانون انتخاب حديث يعكس تمثيل الشرائح اللبنانية"، لافتا الى أن "الحكومة قدمت مشروعا يعتمد النسبية ويشبه الى حد كبير التركيبة اللبنانية لأن سياسة الحزب الواحد لا نستطيع قبولها، ولذلك يجب ان يكون هناك تعددية سياسية، أي يمين ويسار ووسط، وهكذا تستقيم الحياة السياسية. يظهر كلام يشير الى ان الاميركيين يريدون هذا القانون الانتخابي او ذاك واقول ان اي رئيس لبناني لا يقبل ان تفرض عليه اي دولة رأيها في قانون الانتخابات. وهذا واضح".

وأردف "نحن نجري انتخابات منذ ستين عاما وغيرنا لم يكن عنده انتخابات واليوم نختلف بهدف إلغاء الانتخابات، في وقت غيرنا يقاتل لإجراء الانتخابات. في القانون مادة تنص على اشراك المغتربين ولكن اذا اردنا صنع قانون مذهبي، سأطلب اما ان لا ينتخب المغتربون واما ان نعطيهم عدد نواب بلا طائفية. لن نرسل صناديق ملونة بلون المذاهب. فانتم يجب ان تعلمونا الابتعاد عن الطائفية".

ولفت الرئيس سليمان الى أن "الامر المهم الذي أقرته الحكومة هو خطة تعزيز قدرات الجيش اللبناني وأحيل الى المجلس النيابي. فالجيش هو رمز وحدة الوطن واستطاع الحفاظ على وحدته في اصعب الاوقات. لذلك يجب تعزيزه ووضع استراتيجية دفاعية ويستفيد من قدرات المقاومة ريثما يصبح لديه العدة والعتاد ليقوم وحده بالواجب الوطني. ابقوا على تضامنكم وحافظوا على السمعة الطيبة التي زرعتموها هنا.انتم تمثلون العنفوان اللبناني وانتم رسل لبنان في افريقيا وليس فقط في غانا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard