من شغفه بالسيّارات والنساء إلى الجهاد

21 كانون الثاني 2015 | 12:47

عُرف محمد عبد اللطيف المولود في مدينة ميلبورن الأوسترالية بحبّه للفتيات وشغفه بعالم السيارات والسرعة قبل أن ينتقل إلى الشرق الأوسط ليحارب إلى جانب الدولة الإسلامية بحسب ما أشار إليه موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

وقامت امرأة يعتقد أنها زوجته بتهنئته بالموت عبر حسابها على موقع "تويتر" قائلة: "من الآن وحتى لقائنا الجديد في جنة الفردوس يا زوجي العزيز، أقول لك إنك فزت في هذا السباق يا حبيبي".

وكان عبد اللطيف قد أعلن عبر "تويتر" منذ حوالى شهر واحد فقط زواجه من امرأة تُدعى فيكتوريا زهرة دومان، مضيفاً: "آمل في موت جميل". وكتب يوم 19 كانون الأول تغريدة جاء فيها: "لقد تزوجت اليوم، وآمل أن أحصل على موتٍ جميل أيضاً".

وأفادت تقارير بأنَّ عبد اللطيف هو بين أوستراليين آخرين قتلوا في منطقة الشرق الأوسط، منهم محمد علي بريالي أحد قادة الدولة الإسلامية، الذي قتل في شهر تشرين الأول. وتعتقد السلطات الأوسترالية أنَّ بريالي هو المسؤول عن تجنيد أكبر عدد من الأوستراليين الذين يقاتلون من أجل الدولة الإسلامية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard