"الكتائب": للعودة الى سياسة النأي بالنفس

19 كانون الثاني 2015 | 17:50

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

رأى المكتب السياسي في حزب "الكتائب اللبنانية" في بيان إثر اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس أمين الجميل أن "الغارة الاسرائيلية على القنيطرة السورية واستهدافها نقطة لـ"حزب الله" وما أسفر عنها من سقوط مقاتلين لبنانيين ينتمون الى حزب الله في سوريا، تستدعي اعلان الخشية من تداعياتها على لبنان، كما تستدعي وبشكل حثيث اللقاء اللبناني الوطني لدرء انعكاسات العملية الاسرائيلية"، مطالبا بـ"العودة الى ممارسة سياسة النأي بالنفس وابقاء لبنان خارج حلبة صراع خطيرة وغير قادر على تحمل تداعياتها".
وأكد الحزب "متانة العلاقات الاخوية التي تربط لبنان بالدول العربية وفي مقدمها دول الخليج وتحديدا البحرين، وهي لم تترك سانحة الا وأبدت حرصها على لبنان واحتضانها الاف اللبنانيين العاملين هناك، اضافة الى المساهمات في الانماء والدعم الاقتصادي للبنان"، معتبرا ان "الكلام الصادر عن الامين العام لحزب الله بحق البحرين او اي دولة عربية، يشكل ضررا على لبنان وتدخلا في شؤونها الداخلية"، داعيا "الافرقاء اللبنانيين الى المساهمة في اخماد الحرائق الاقليمية"، مطالبا بـ"موقف وطني يصون العلاقات الاخوية ويعمل على تنقية هذه القضية من الشوائب اللاحقة بها".
ورأى "وجوب التشدد في نهج الاصلاح ومؤسسة الدولة بشكل مطلق، واعلان الحرب على الفساد المستشري منذ عقود من الزمن، واسقاط الاعراف التي درج عليها لبنان ابان الحقبة السورية"، مستنكرا "الاعتداء الذي تعرض له وفد نقابتي المحامين في بيروت وطرابلس على يد أعضاء الوفد السوري خلال المشاركة في مؤتمر اتحاد المحامين العرب في القاهرة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard