قلعة الشقيف -أرنون تنفض غبار الإهمال وتفتح أبوابها

18 كانون الثاني 2015 | 17:23

المصدر: النبطية- "النهار"

  • المصدر: النبطية- "النهار"

استطاعت قلعة الشقيف -أرنون للمرة الأولى حديثاً أن تنفض عنها غبار الإهمال، بعدما اعادة الهبة الكويتية لها فخارها الذي أضاعه الاحتلال الإسرائيلي بكراهيته، لذلك كان فتح أبواب القلعة أمام زوارها بمثابة حلم جنوبي تأخر كثيراً، لكنه تحقق بمهرجان خطابي رعاه رئيس مجلس النواب ممثلاً بزوجته رندا بري، وفي مشاركة وزير الثقافة ريمون عريجي والنواب هاني قبيسي وميشال موسى وعبداللطيف الزين وعلي بزي وجهاد جابر ممثلاً للنائب ياسين جابر ورئيس مجلس الإنماء ولإعمار نبيل الجسر والمدير العام لصندوق التنمية الكويتي عبد الوهاب البدر ورئيس اتحاد بلديات الشقيف ورئيس جمعية تجار النبطية وسيم بدر الدين الى حشد من الشخصيات ومهتمين.

وبعد جولة على القلعة شدد محمد جميل جابر على أهمية "تأمين الموارد المالية لإستكمال ترميم القلعة نهائياً لأن كلفته المالية تفوق قدرة اتحاد بلديات الشقيف مجتمعاً، فيما أكد البدر على أن "الكويت أرادت دعم كل لبنان الذي عانى مباشرة أو بطريقة غير مباشرة من تداعيات الإحتلال الإسرائيلي ولكن لقلعة الشقيف حديث دائم مع رئيس مجلس النواب نبيه بري مع كل زيارة لي الى لبنان".

اما الجسر فرأى ان" مشروع ترميم القلعة لم يكن مشروعاً سهلاً بل إحتاج تكاتكف الجهود سيما من وزارة الثقافة التي أشرفت على التنقيب"، بينما أمل عرجي ان "تشهد القلعة بعد ترميمها مهرجانات كتلك الحاصلة في بعلبك وغيرها بما ينشط الحركة الثقافية والسياحية"، شاكراً لدولة الكويت "مساهمتها بإعادة الترميم ورفع الردميات من أجل التنقيب".

وختاماً، القت بري كلمة باسم الرئيس نبيه بري مؤكدة "أننا اليوم نحن لا نفتتح أو نشرع أبواب القلعة أمام الزائرين لأن أبواب التاريخ لا توصد ولا تقفل(...) لذلك نتمنى من وزارة الثقافة إيلاء الأهمية القصوى نحو التأهيل الدائم للمعالم الأثرية في لبنان وتأمين مقومات الحماية لها وكذلك نتمنى المضي في مشروع إقامة المتاحف في المناطق وإعادة تحديث الخارطة الأثرية وإقامة فيلم إعلامي وثائقي يسلط الضوء على المعالم المهمشة".
ووجهت الشكر لدولة الكويت لـ"وقوفهم الدائم الى جانب لبنان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard