صدامات بين الشرطة ومتظاهرين ضد شارلي ايبدو امام قنصلية فرنسا في كراتشي

16 كانون الثاني 2015 | 13:13

المصدر: " اف ب"

  • المصدر: " اف ب"

اطلقت الشرطة الباكستانية طلقات تحذيرية واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين ينتمون للفرع الطلابي لحزب الجماعة الاسلامية كانوا يحتجون بعد صلاة الجمعة على صحيفة شارلي ايبدو امام قنصلية فرنسا في كراتشي عاصمة باكستان الافتصادية، وفق مراسل فرانس برس وصور عرضها التلفزيون.
والجماعة الاسلامية من بين كبرى الاحزاب الاسلامية في باكستان التي دعت الى تظاهرات وطنية بعد صلاة الجمعة للاحتجاج على نشر اسبوعية شارلي ايبدو الساخرة رسما جديدا يمثل النبي محمد على صفحتها الاولى في اول عدد اصدرته الاربعاء بعد الهجوم الذي تعرضت له في 7 كانون الثاني/يناير واسفر عن مقتل 12 شخصا.
ونظمت كذلك تظاهرات الجمعة في اسلام اباد ولاهور (شرق) وبيشاور (شمال غرب) وفي مولتان (وسط) حيث تم حرق علم فرنسي.
دانت باكستان، ثاني بلد مسلم في العالم حيث يبلغ عدد سكانها 200 مليون نسمة، الاعتداء على شارلي ايبدو لكن خلال الايام الاخيرة اشتد الجدال لا سيما اثر خروج تظاهرة في بيشاور (شمال غرب) حيث نفذت حركة طالبان الشهر الماضي اعتداء اوقع 150 قتيلا، تضامنا مع الاخوين شريف وسعيد كواشي مرتكبي الاعتداء على الصحيفة.
والخميس، ندد رئيس الوزراء نواز شريف والبرلمان باجماع اعضائه بنشر رسم جديد يمثل النبي محمد على الصفحة الاولى لشارلي ايبدو الاربعاء واعتبروه "تجديفا".
واكد البرلمانيون في قرارهم ان "الجمعية تعتقد بصدق ان حرية التعبير لا تعني التهجم او صدم مشاعر الناس والمعتقدات الدينية"، منددين باعمال "حاقدة" "متعمدة" و"خبيثة". بعدها سار النواب والموظفون في شارع الدستور حيث مقر الحكومة وسفارة فرنسا مرددين "الله اكبر" و"لبيك يا رسول الله".
واعلن وزير الشؤون الدينية الفدرالي سردار يوسف العضو في حزب الرابطة الاسلامية الباكستانية ان "وسائل الاعلام التي نشرت تلك الرسوم يجب حظرها ويجب ضبط كل النسخ وحرقها".
من جانبه قال وزير النقل سعد رفيق في مؤتمر صحافي ان "على الدول الغربية ومجتمعاتها ان تعزل تلك العناصر التي تحيك المؤامرات باسم حرية الصحافة... وتريد اثارة صدام بين الحضارات" عبر "التلاعب بمشاعر المسلمين".
ونددت جماعة الاحرار، احد فصائل حركة طالبان الباكستانية المتمردة بالرسم الجديد واشادت بمرتكبي الهجوم على شارلي ايبدو ودعت الى الاقتصاص من "اعداء الاسلام".
 

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard