دو ميستورا الى دمشق وأسهم موسكو تتراجع

14 كانون الثاني 2015 | 00:23

المصدر: جنيف - "النهار"

  • موسى عاصي
  • المصدر: جنيف - "النهار"

تتراجع أسهم نجاح مؤتمر موسكو للحوار السوري - السوري في ضوء مواقف معارضة متفرقة أعلنت، أو في طور الاعلان عن رفضها المشاركة، والأسباب، تختلف من فريق الى آخر. وشهدت مدينة جنيف السويسرية لقاءا لثلاثة أيام متتالية جمع مسؤولين في "هيئة التنسيق" ولا سيما رئيس الهيئة حسن عبد العظيم ونائبه هيثم المناع، الى صالح محمد المسلم رئيس الحزب الديموقراطي الكردي، والديبلوماسي المنشق عن النظام السوري جهاد مقدسي وعضو هيئة الائتلاف السوري السابق وليد بني، وشارك في لقاءات جانبية رئيس المنبر الديموقراطي سمير العيطة، تركز البحث خلاله على نقطتين اساسيتين، الأولى تتعلق بالموقف من المشاركة في المؤتمر الروسي، والثانية محاولة الاتفاق على ورقة عمل موحدة تعبر عن رؤية المجتمعين لحل الأزمة السورية يعرضها المجتمعون عل كل من لقاء القاهرة الذي يسعى الائتلاف السوري لعقده في 22 كانون الثاني من أجل جمع العدد الأكبر من ممثلي المعارضة السورية، وعلى مؤتمر موسكو في حال تمّ الاتفاق على المشاركة فيه.

وعلمت "النهار" أن لقاء جنيف لم يتمكن من الخروج بموقف موحد من مسألة المشاركة في مؤتمر موسكو، وأن الخلاف في وجهات النظر تركز بشكل أساسي بين من لا يمانع مشاركة من دون شروط مسبقة بحسب ما جاء في الدعوة الروسية ومن بين هؤلاء صالح محمد المسلم (رئيس الحزب الديمقراطي الكردي)، وبين من ينتقد الشكل الذي تمت فيه الدعوة الروسية على اساس شخصي وليس كممثلين عن مكونات سياسية للمعارضة السورية وتتبنى "هيئة التنسيق" السورية هذا الموقف.
وقبل ثلاثة أيام على الموعد النهائي للاجابة على الدعوة الروسية (16 كانون الثاني) يواصل الائتلاف السوري المعارض، الذي أعلن رفضا غير نهائي لمؤتمر موسكو، سعيه فرض أجندة خاصة على المؤتمر من خلال تكثيف الجهود لعقد مؤتمر عام للمعارضة السورية في القاهرة في 22 من الشهر الجاري وجمع العدد الأكبر من المكونات السياسية والشخصيات المستقلة فيه يكرس نفسه من خلاله، في حال النجاح، ممثلا وحيدا للمعارضة السورية، لكن أوساطا سورية معارضة، من بينها سمير العيطة ، شككت في احتمال نجاح محطة القاهرة. وقال العيطة ل"النهار" ان هذا المؤتمر، على أهميته كمقدمة لحوار موسكو "لن يعقد بحسب ما يخطط له والسبب وجود كم هائل من الخلافات داخل المكونات السياسية في ما بينهما، وبين بعضها البعض". وردا على الانتقادات التي توجه الى الدعوة الروسية على اساس شخصي وليس كممثلين لمكونات سياسية قال عيطة: إن المعارضة السورية نفسها غير قادرة على الاجتماع كمكونات سياسية فكيف ستستطيع موسكو جمعهم؟"، وأشار الى أن الأهم من المكونات السياسية وللقاءات هو التوصل الى اتفاق موحد ورؤية موحدة حول حل الأزمة "حينها يكفي حضور شخص واحد الى موسكور لابلاغ الموقف"، وحذر من أن فشل لقاء القاهرة سيظهر صواب الدعوة الروسية على اساس شخصي.

واشنطن معنية بحوار موسكو

وعلمت "النهار" أن هيثم المناع بصفته رئيسا لمركز الابحاث الاسكندنافي أقام في مقر المركز حفل "كوكتيل" السبت الماضي، قبل بدء النقاش بين المتحاورين، حضره ممثلون عن البعثتين الديبلوماسيتين الروسية والاميركية في جنيف، وأن الجانب الاميركي أبلغ الحاضرين أن واشنطن "لا تقف بوجه مؤتمر موسكو بل على العكس فهي تشجع أي حوار بين السوريين"، وقد كرر هذا الموقف مصدر ديبلوماسي أميركي ل"النهار" في جنيف، مؤكداً "أننا معنيون بأي حوار يجريه السوريون بهدف التوصل الى حل لأزمتهم".

دو مستورا في دمشق

الى ذلك، يعود المبعوث الخاص للامم المتحدة لحل الأزمة السورية ستيفان دو ميستورا على رأس فريق عمله الى دمشق الاسبوع المقبل من أجل مواصلة البحث في كيفية تطبيق خطة وقف القتال في حلب، بعد توقف جهود مساعده رمزي عز الدين رمزي نهاية العام الماضي، ونفت جولييت توما الناطقة باسم المبعوث الدولي أن تكون دمشق قد طلبت من دو ميستورا عدم التوجه اليها أو استبداله بموفد آخر و"كل ما في الأمر أن السوريين طلبوا تأجيل الزيارة التي كانت مقررة هذا الاسبوع الى وقت لاحق"، وتطابق الموقف الاممي مع كلام مسؤولين سوريين في جنيف قالوا إن دو ميستورا هو الموفد الدولي ويحق له، في اطار مهمته، المجئ الى دمشق ساعة يشاء، وشددت هذه الاوساط على أن دمشق "تنتظر معرفة التفاصيل التي سيحملها دو مستورا حول خطة حلب وحول الضمانات التي تقدمها هذه الخطة لعدم تعرضها لاختراقات من الخارج".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard