Strawberry Quick المنتشرة عبر الـWhatsApp، ما مدى خطورتها؟

13 كانون الثاني 2015 | 19:39

يتمُّ تداول رسالة عبر شبكة "واتساب" تحذِّر من خطر تناول Strawberry Quick، وتتوجّه الرسالة إلى الأهل لأخذ الحيطة والحذر مما يتناوله أبناؤهم. وهذه المادة برزت في العام 2007، وأثارت ذعراً بين الناس إذ اعتُبرت نوعاً من المخدرات.

يؤكّد نقيب الأطباء الدكتور أنطوان بستاني في اتصال مع "النهار" أنَّ "هناك بعض المخدّرات التي هي نوع من الأدوية مثل الهيرويين والليكسوتانيل، أما الآن بدأت تبرز مواد ليست دواء ولها مفعول المخدِّر. والمثال على ذلك مادة GHB التي تستعمل لتنظيف الدواليب والكاوتشوك وجلد الأحصنة. يأخذ منها الشخص نقطة أو 2 ويبقى في حالٍ من الهلوسة لأيامٍ عدَّة، وهذا ما توصلنا إليه من خلال بعض الحالات التي وصلت إلينا. وأحياناً توضع مواد سائلة تسبب الهلوسة في الخبز، أو قطع الحلوى تجعل الشخص مدمناً عليها من دون أن ينتبه إلى ذلك". ويضيف: "ولكن الخبر المتعلق بمادة Strawberry Quick الموجودة داخل الحلويات والتي تنتشر أخبارها عبر "واتساب" يراد منه التهويل وإخافة الناس وهو مغاير للواقع لأنه لم تصلنا أيّ حالات إدمان على هذا النوع، كما ليست لدينا أيّ معطيات في ما يتعلق بهذه المسألة".

وما يجعل مادة Strawberry Quick خطرة في حال تمّ تداولها محلياً، هو جاذبيتها للأولاد شكلاً واسماً، فشكلُها مثل حبّات "البونبون" أو الـ Halls، ولونها زهري يستميلهم، واسمُها يحوي كلمة Strawberry الجاذبة، فطعم فاكهة الفراولة (الـ Strawberry) محبّب عندهم. من هنا، على الأهل تنبيه أولادهم على عدم تناول هذه المادة في حال وصلت إليهم، حتى لو عُرِضَت عليهم من طريق زملائهم في الدراسة، فهي تحوي – بحسب التقارير السابقة – على مادة الميتامفيتامين المخدِّرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard