ممثلو الأحزاب والجامعة الثقافية اللبنانية من فرنسا: الهجوم على "ايبدو" بربري

9 كانون الثاني 2015 | 23:25

أكد ممثلو الأحزاب اللبنانية والجامعة الثقافية اللبنانية في العالم أن جميع الأديان برئية من "المجزرة الارهابية" التي أصابت فرنسا.

وجاء في بيان أصدره الممثلون والجامعة بعد اجتماع في دارة السفارة اللبنانية في باريس برعاية القائم بالأعمال غادي الخوري:"أمام المجزرة الإرهابية الفظيعة التي أصابت فرنسا الصديقة بالهجوم على مكاتب صحيفة "شارلي إيبدو" وأدت إلى وقوع عدد كبير من الضحايا الأبرياء من خيرة الصحافيين والرسامين ورجال الشرطة، لا يسعنا إلا أن نعبر عن إدانتنا وتنديدنا بهذا العمل البربري أيا كانت الأسباب والدوافع وتحت أي ظرف كان. ونعتبر أن ما حصل يمس جوهر كل المبادئ الإنسانية والأخلاقية والدينية وينتهك كل المحرمات ويستهدف الحياة الإنسانية وحرية الرأي والفكر. إن جميع الأديان بريئة من هذه الأعمال المشينة بحق المواطنين الآمنين والصحافيين ورجال الشرطة في وطن الحرية والإخاء والمساواة. فلطالما كانت فرنسا البلد المناصر الأول لحقوق الإنسان واحترام الآخر ومناصرالشعوب في قضاياها الوطنية المحقة. إن كل إعتداء على مؤسسة صحافية وكل استهداف لصاحب رأي وفكر حر هو استهداف للمجتمع الفرنسي بكامله وجريمة بحق الإنسان والإنسانية والعالم.

أمام هذه المأساة الرهيبة، نتوجه من أهالي الضحايا ومن الشعب الفرنسي والمؤسسات الرسمية بأحر التعازي وخالص مشاعر المواساة وللجرحى بالشفاء العاجل. إن هذا العمل الجبان لن يزيد الفرنسيين إلا تمسكا بحريتهم ووحدتهم الوطنية ليبقى القلم مرفوعا بوجه آلة القتل والإرهاب ويستمر الفكر الحر صلبا بوجه التطرف والحقد والكراهية. ونحيي أخيرا الالتحام الوطني الفوري والعفوي الذي تجلي بأبهى حلله في الأيام الأخيرة وندعو إلى المشاركة في التظاهرة التي ستقام يوم الأحد 11 الجاري".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard