إليكم مطلق شعار "Je Suis Charlie" الذي اجتاح العالم

9 كانون الثاني 2015 | 20:40

فيما ظلت لحظة إطلاق الشعار المتداول "Je Suis Charlie" أو "أنا شارلي" وأصله وهوية مطلقه مجهولة، كانت جملة الثلاث كلمات تتردد في عناوين الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، تضامناً مع صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة، إثر الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له، الأربعاء الماضي، في مقرّها في باريس.

وبينما تحوّل هذا الشعار إلى "هاشتاغ" يعاد نشره آلاف المرات وصور سوداء تتوسطها 3 كلمات بيضاء تغطي صفحات نشطاء "تويتر" و"فايسبوك"، استغرب عدد كبير من المتابعين سرعة انتشار هذا الشعار في كل أنحاء العالم وفي معظم اللغات. فمن هو مطلق الشعار؟

في الحقيقة، لم يطلق هذا الشعار قبل 7 كانون الثاني الجاري، يوم الاعتداء الارهابي على مقرّ الأسبوعية الفرنسية، إذ ليس صحيحاً أن التداول به تمّ عام 2011 بعد الحريق الذي أضرم في الصحيفة نفسها.

لقد أطلقه بالفعل يواكيم رونسان، المدير الفني والصحافي في مجلة "Stylist"، يوم 7 الجاري عند الساعة 11 والدقيقة 52 أي بعد أقل من ساعة على الهجوم البربري على "شارلي إيبدو"، بحسب ما أفادت صحيفة "Le Progrès" المحليّة في ليون.

وإثر نشر يواكيم للصورة التي صممها والتي تحمل جملة "Je Suis Charlie" عبر موقع "تويتر" ردت عليه الصحافية فاليري ناتاف معيدة نشر الشعار عبر "هاشتاغ" ومعلقة أنها لم تعرف من الذي نشر الصورة إلاّ أنها تؤيدها. فما كان من يواكيم إلاّ أن ردّ عليها معلّلاً أنه لا يملك الكلام لذلك عمد إلى تنفيذ هذه الصورة. شيئاً فشيئاً انتشرت الصورة ومعها الـ"هاشتاغ" ليعاد نشرهما مئات آلاف المرات حتى إن "شارلي إيبدو" نفسها استخدمت الشعار والصورة عبر موقعها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard