الارهاب يضرب فرنسا.. قتيلان في عملية احتجاز جديدة في باريس

9 كانون الثاني 2015 | 16:42

قتل شخصان في تبادل لإطلاق نار في متجر يهودي، حيث يحتجز مسلح عددا من الرهائن في منطقة "فينسين" شرقي العاصمة الفرنسية باريس، وذلك في وقت تحاصر فيه الشرطة مشتبهي بهما في هجوم "شارلي إيبدو" قرب مدرسة في بلدة دامارتان آن غويل، شمال شرقي البلاد.

وقالت الشرطة الفرنسية إن مسلحا احتجز رهائن في متجر يهودي، وإن دوي إطلاق نار سمع في أرجاء المكان. وأشار أحد عناصر الشرطة في "فنسين" الى أن الشخص الذي يحتجز الرهائن في المتجر دخل المتجر مطلقاً النار من سلاح الكلاشينكوف، "أعتقد أنه نفسه الذي أطلق النار أمس على الشرطية في "مونروج""، هذا ما أكدته مصادر لصحيفة  "Le Point"، وترجح المصادر للصحيفة عينها ان من بين المحتجزين في المتجر في فينسين، رجلين، سيدتين وطفلين". 

وجاء الهجوم الجديد في وقت يحاصر فيه آلاف من أفراد الأمن مشتبهي بهما في الهجوم الدامي على صحيفة شارلي إيبدو، داخل مبنى دامارتان آن غويل، شمال شرقي البلاد، وهما أيضا يحتجزون رهينة واحدة على الأقل، وهو ما يعيق عملية اقتحام المكان. اذ أشارت وكالة "أ سوشياتد برس" الى أن محتجز الرهائن في المتجر هدد بقتلهم في حال التعرض الشرطة للأخوين كواشي في دمارتين. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard