ماذا لو أصيبت جنيفر لورانس بالإيبولا؟

5 كانون الثاني 2015 | 14:53

شاركت النجمة العالمية جنيفر لورانس في فيديو توعوي إلى جانب عدد كبير من نجوم هوليوود يهدف إلى دق ناقوس الخطر، من أجل توعية المجتمع بشأن فيروس إيبولا الذي بات حالياً ينتشر بكثافة حول العالم. وتقول فيه إن البلدان الأكثر تأثراً بالوباء هي غينيا وليبيريا وسييراليون، مشيرة إلى ان القارة الأفريقية هي الضحّية الأكبر لهذا الفيروس ومع هذا لم تتوصل للأسف بعد إلى احتواء هذا المرض. وفي معرض ردها على سؤال فيما لو اصيبت بالإيبولا قالت: "سأعيش وأمضي قدما في حياتي". وكانت زارت ليلة عيد الميلاد مستشفى للأطفال في مسقطها. وهذه ليست المرة الأولى تشارك فيها لورانس في عمل خيري اذ سبق وشاركت في العديد من النشاطات الانسانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard