بوروشنكو يستقبل العسكريين المفرج عنهم من شرق اوكرانيا كالابطال

27 كانون الأول 2014 | 21:14

المصدر: " اف ب"

  • المصدر: " اف ب"

استقبل الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو السبت الجنود الاوكرانيين الاسرى الذين تمت مبادلتهم بمعتقلين انفصاليين في اطار اتفاق ابرم هذا الاسبوع في محادثات مينسك التي بلغت طريقا مسدودا.
وهذه اكبر عملية تبادل اسرى منذ بدء النزاع في منتصف نيسان ، وانتهت السبت بالافراج عن اربعة اوكرانيين هم ثلاثة جنود ومدني، على ما اعلن بوروشنكو على موقع تويتر بعد استقباله فجر السبت 145 عسكريا افرج عنهم الجمعة، عند وصولهم الى مطار عسكري في كييف.
والجمعة تبادل الطرفان مئات الاسرى في منطقة انفصالية مجاورة لدونيتسك على طريق قرب مدينة كوستيانتينيفكا، على بعد 45 كلم شمال هذا المعقل الانفصالي. وتمت مبادلة 222 متمردا بالاجمال من رجال ونساء بـ146 جنديا اوكرانيا بحسب مراسل فرانس برس.
ورفض احد الجنود العودة الى كييف مؤكدا انه روسي الاصل ويعارض اعمال الجيش الاوكراني في الشرق.
وصرح بوروشنكو، بحسب بيان للرئاسة "كرئيس وكمواطن يسعدني انكم ستتمكنون من الاحتفال بعيد راس السنة مع عائلاتكم، كما وعدتكم".
واضاف بعد مصافحة الاسرى المحررين بملابس مدنية "لقد صمدتم، ولم تخونوا، وابرزتم افضل مزايا المحاربين الاوكرانيين"، بحسب فيديو نشرته الرئاسة.
وعملية تبادل الاسرى هي الاتفاق الملموس الوحيد الذي تم التوصل اليه الاربعاء في محادثات مجموعة الاتصال المؤلفة من ممثلين لكييف وموسكو ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي والانفصاليين الموالين لروسيا.
وكان من المقرر متابعة المفاوضات الجمعة في مينسك. لكن هذا الامر لم يحدث نظرا لتبادل الاطراف الاتهامات بالسعي الى نسف المفاوضات.
ويطالب المتمردون باستئناف تمويل المناطق الخاضعة لهم بعد ان اوقفته كييف في منتصف تشرين الثاني ، و"بوضع خاص" يمنح المزيد من الاستقلالية لمنطقتي لوغانسك ودونيتسك.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard