شعبية نتنياهو تتراجع لكنه يبقى السياسي الأقوى

18 كانون الأول 2014 | 16:25

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

كشف استطلاع للرأي نشر اليوم أن معظم الاسرائيليين يريدون استبدال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الانتخابات التشريعية المقبلة في 17 آذار المقبل، ولكنهم رأوا أنه لا يزال الأنسب لإدارة البلاد.
وجاء في الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "هآرتس" اليسارية ان 53 في المئة من المستطلعين لا يريدون إعادة انتخاب نتنياهو لولاية ثالثة على التوالي.
ورأى 34 في المئة ان نتنياهو هو الأكثر قدرة على إدارة اسرائيل، متقدماً بفارق كبير عن زعيم
حزب العمل اسحق هيرتزوغ الذي حل في المرتبة الثانية بـ17 في المئة.
وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "ديالوغ"، فإن اللائحة المشتركة بين حزبي "العمل" وحزب "الحركة" الوسطي الذي تقوده وزيرة العدل السابقة تسيبي ليفني، ستتعادل مع لائحة تكتل "ليكود"، وستحصل كل لائحة على 21 مقعداً في "الكنيست" من اصل 120.
وكان استطلاع أجراه المعهد ذاته قبل ثلاثة اسابيع قبيل اعلان التحالف بين حزب "العمل" وحزب "الحركة"، اشار ان "ليكود" سيحصل على 24 مقعداً في الانتخابات.
ويبدو حزب "شاس" الديني لليهود المتشددين في تراجع مستمر. واظهر الاستطلاع ان الحزب سيحصل على اربعة مقاعد فقط في مقابل 11 حالياً، بعيد اعلان ايلي يشائي، احد مسؤوليه الأكثر شعبية انه سيترك الحزب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard