تناولها ولا تتناولها في عيد الميلاد!

18 كانون الأول 2014 | 15:52

تكثر الأطعمة في الميلاد وتتنوّع. فيحتار الفرد أيّها يأكل: بعضها يضرّ وبعضها لا ينفع، فيما البعض الآخر يعتبر منجم فوائد صحية. إليك ما تقدّمه لك أخصائية التغذية من نصائح:


تنصح مارييت أبراهمز الناطقة باسم الـBritish Dietetic Association بتوخي الحذر في ما يتعلّق بالملح، فلا يأخذ يومياً منه إلاّ ما يقارب الستّ غرامات فقط لا غير، لأنه يؤدي إلى ارتفاع الضغط. والخطر الثاني يكمن في المعجنات والفطائر لأنها تحتوي على الكثير من الدهون، خصوصاً الفطائر المنفوخة لأنها مصنوعة من المعجنات والزبدة ممّا يعني أنها غنية بالدهون. والاطعمة الأكثر خطراً على صحة القلب والتي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، هي التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المشبعة والدهون الغير مشبعة. فهي تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول السيّء في الدم وإلى تشكّل الدهون حول المعدة. ومن أهمّ الأطعمة المفيدة يوم الميلاد:


• الجزر والبذور لأنها تحتوي على المانييزيوم الذي يساعد على توسيع الشرايين في القلب، ويساعدك على التنفس بطريقة أسهل. وبالتالي تصبح وظائف القلب والأوعية الدموية أكثر كفاءة لأنّ المانييزيوم يقلل من الضغط على القلب ويساعد في نقل الأوكسيجين إلى جميع أعضاء الجسم. وهو موجود كذلك في اللوز والشعير والخميرة البيرة، والكاجو، الحبوب الكاملة والحبوب، وعشب البحر والتين ومعظم البذور.
• التوت البرّي: إنّ احمرار التوت البري يدلّ على أنه يحتوي على مادة مضادة للأكسدة تقضي على السرطان وغيره من الأمراض. كما هي غنيّة بالـفبتامينات C, E والـ salvesterols التي تحمي الحمض النووي من التشوّهات. كما يحمي التوت البري من الالتهابات أيضاً.
• المكسرات المخلوطة: المكسرات الطازجة والغير المملّحة تحتوي على المانييزيوم المفيد لانقباض العضلات، ويحمي من الأوجاع. هذا فضلاً عن الـ Omega 3 المفيد لصحة القلب والمضاد للالتهابات.


وفي حديث لـ "النهار" توضح الدكتورة ميرنا الفتى أنّه في "فترة الأعياد، من الضروري التدرج بتناول الطعام حتى يتأقلم الجهاز الهضمي على نظام معيّن، لأنه بحلول العيد قد يتناول كثيرون كميات كبيرة من الأطعمة الدهنية والدسمة وكميات كبيرة من الحلويات والمشروبات والوجبات السريعة، ممّا يؤدي إلى مشاكل صّحية للأشخاص الذين يعانون من أمراض السكري والقلب والكلى..." وتضيف: هناك "مشكلة في اللحم النيء ولحم الدجاج والألبان والبيض ومشتقات الحليب والصلصات والمستحضرات الغذائية المعدة للدهن مثل المايونيز، لأنه غالبًا ما تنمو الجراثيم في هذه الأطعمة إذا لم يكن تحضيرها خاضعًا للشروط الصحية، أو لم تكن مطبوخة جيدًا، أو لم تكن محفوظة في درجة حرارة تقل عن 5 درجات مئوية، إلاّ أنّه تزول أعراض التسممّ الذي تسببه، بالراحة وشرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة التي يسهل هضمها مثل الخبز المحمص واللبن." وختاماً، تنصح الفتى "بتقليل تناول الحلويات وعدم تناول وجبات كبيرة دسمة والتأكد من سلامة الأغذية المتوفرة في مطاعم الوجبات السريعة، بالإضافة إلى تناول المنتجات المبسترة والمعقمة والمنتجات القليلة الدسم وتقليل تناول السكريات والمشروبات الغازية والأطعمة المالحة والمكسرات وضرورة تقسيم الوجبات إلى 6 وجبات صغيرة بدلاً من 3 وجبات كبيرة وتجنب شرب الكثير من القهوة وغيرها من المنبهات."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard