أمسية موسيقية من "ذاكرة" التراث في قاعة عصام فارس

15 كانون الأول 2014 | 11:50

في رعاية النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس احيت "المدرسة الوطنية الارثوذكسية- عكار" أمسية موسيقية من التقليد الموسيقي العربي من ألبومها الجديد "ذاكرة" فكرة واشراف وتنفيذ الموسيقي هشام الحلاّق في قاعة عصام فارس في جامعة سيّدة اللويزة - زوق مصبح.

وحضر الامسية ممثل الرئيس فارس العميد وليم مجلي، والنائب نضال طعمة، ومحافظ عكار عماد لبكي، وفاعليات وحشد من المهتمين.

بداية النشيد الوطني، ثم كلمة للدكتور سهيل مطر باسم الجامعة المستضيفة لهذه الامسية قال فيها: "نحن اليوم مع "الذاكرة" – البوم ذاكرة، موجعة هي الذاكرة، فنحن في 12 كانون الاول وفي مثل هذا اليوم كان وجع كبير اذ استشهد لنا رجلان هما من الكبار. فتحية محبة الى جبران تويني، وتحية اعتزاز الى اللواء فرنسوا الحاج وتحية تصفيق الى الجيش البطل".

وقدم الموسيقي هشام الحلاق المشرف على العمل شرحا مختصرا عنه بالقول: "يهدف هذا المشروع التّربوي- الفنيّ "ذاكرة" إلى ربط جيل اليوم بإرثه الثَقافيّ الحقيقيّ وإرجاعه إلى هويّته الفنيّة الحقيقيّة وتعريفه على موسيقى شرق عربيّة أصيلة، عالمة -Savante- غيّبت قصرا، عن سابق تصّور وتصميم في فترة المدّ الثقافي الآتي من الغرب منذ مطلع القرن العشرين حتّى اليوم. وتمّ العمل مع مجموعة من تلامذة المدرسة الوطنيّة الارثوذكسيّة في الشيخ طابا-عكّار تراوح أعمارهم ما بين 9 و14 عاما تمّ تأهيلهم ثقافيّا، موسيقيّا وأدائيّا ليصبحوا بالجهوزية المطلوبة لتأديّة هذا التراث الفنيّ".

وتضمن برنامج الامسية وصلة من مقام البيات بشقيها الفني والشعبي. 

وتميز باالغناء المنفرد: ميشال شلهوب، ومراد عبدالرزاق، وكريستين غريب، واماندا كرم، وسمير الوراق، وسيدرة طالب.
كما تميز في الغناء جماعي: نغم بيطار، وفاطمة المصري، وسيلين شحود ، ورين عفان، وسيلين رزق، ويمامة الغريب، وجان بول نعمة، ورفقة عبيد، وفاتن عبدالرزاق.

وشارك التلامذة عزفا الموسيقيون: جورج الشيخ (ناي )، وسماح ابي المنى (اكورديون شرقي)، وعمر ملاعب (قانون)، وناجي العريضي (رق وطبلة)، وهشام الحلاق (طنبور شامي).

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard