منعَته والدته من مشاهدة الأفلام الإباحية، فانظروا ماذا فعل!

11 كانون الأول 2014 | 10:56

قبض عناصر الشرطة على الشاب أنطوني سميث البالغ من العمر 21 عاماً في فناء منزله، في مدينة ستيوارت بولاية فلوريدا الأميركية، وهو عارٍ ويمارس الاستمناء.

وأوضح سميث للشرطة أنه كان يستمني عارياً في الخارج، لأن والدته منعت الأفلام الإباحية في المنزل.

علمت الشرطة بالأمر بعدما أبلغ عنه شخصان جرّاء رؤيتهما له عارياً. وعند وصول الشرطة إلى منزله، رأوه عارياً قرب المدخل، وهو أكد لهم أنه يحظى ببهجة كبيرة عندما يمشي عارياً وهو تمنّى أن يراه أحدهم.

وفيما تحقق الأمر، كلّفه ذلك قبضَ الشرطة عليه بتهمة عرض أعضاء جنسية على الملأ، وهو ما يُعَرّف عنه بالـ"افتضاحية".

وكتبت المرشدة الجنسية إيفون فولبرايت لمحطة Fox News عن المسألة، أن على الشاب أنطوني أن يجد طرقاً قانونية ومحمية لإشباع رغبته، كالتوجه إلى شاطىء عراة أو إيجاد شريكٍ يشاركه الرغبة في سيناريواتٍ افتضاحية.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard