اختتام مهرجان السينما الأوروبية وتسليم جائزة أفضل فيلم قصير

10 كانون الأول 2014 | 18:49

في مناسبة اختتام الدورة الحادية والعشرين لمهرجان السينما الأوروبية، سلّمت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا أيخهورست جائزة أفضل فيلم قصير من إخراج طلاب لبنانيين. وفاز بالتساوي:

• "Where there is nothing but water" لمحمد الصباح، وهو خريج الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (ألبا). وأبهر الفيلم لجنة التحكيم بشاعريته ورقته وإثارته للمشاعر وهو يتحدث لغة سينمائية حقيقية. وسيُدعى محمد الصباح إلى حضور مهرجان "أوبيرهاوسن" الدولي للأفلام القصيرة في ألمانيا في سنة 2015.

• "أسيل وجاد" لبان فقيه، وهي خريجة معهد الفنون السمعية والبصرية في جامعة القديس يوسف. واختارت لجنة التحكيم الفيلم لجرأته وحيويته وفكاهته المميزة. وستُدعى بان فقيه إلى مهرجان "كليرمون-فران" الدولي للأفلام القصيرة في فرنسا في سنة 2015.

ومنحت لجنة التحكيم تنويهاً خاصاً لفيلم "Orenda" لجنى يونس من معهد الفنون السمعية والبصرية في جامعة القديس يوسف. وبرهنت المخرجة عن درجة عالية من الإتقان الفني والجمالي.

وكان تم عرض 20 فيلماً قصيراً في مهرجان السينما الأوروبية، تقدمت بها 10 معاهد سينما لبنانية (الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة والجامعة الأميركية للتكنولوجيا والجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا والجامعة اللبنانية الأميركية وجامعة اللويزة وجامعة الكفاءات والجامعة اللبنانية وجامعة الآباء الأنطونيين وجامعة الروح القدس في الكسليك وجامعة القديس يوسف).

وتألفت لجنة التحكيم من: أميلي دو باردون من المعهد الفرنسي في لبنان وفيسنا شمعون من معهد غوتيه وإيلودي موريل رئيسة تحرير I-Loubnan والمخرجة أوديت مخلوف وكارين خلف من مؤسسة متروبوليس.

وبعدما هنأت أيخهورست الرابحَين، تمنت التوفيق لجميع خريجي معاهد السينما اللبنانية الذين أملت في "أن يساهموا في تطور السينما اللبنانية والتعبير عن جيل كامل".

وأعقب حفل توزيع الجائزتين عرض الأفلام القصيرة الرابحة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard