عندما تنزعج من أجواء الميلاد

12 كانون الأول 2014 | 09:54

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

فيما يُعتبَر عيد الميلاد الوقت الأجمل والأروع في السنة، يشكّل لدى كثيرين وقتاً عصيباً ينزعجون منه، ويعانون قلقاً يواكبهم حتى مطلع السنة الجديدة.

لإعادة ذاتك إلى حالها الطبيعية، وتستمتع بأجواء العيد مع عائلتك وأصدقائك، إليك هذه النصائح لصحتك النفسية وصحتك الجسدية ولاحتفالٍ فرِحٍ بعيد الميلاد:

 


1- حدّد لائحة بالأمور التي ستحضّر لها أو تقوم بها:

وتقيّد بها! لا تغيّر مضمونها، ولا تضِف إليها أموراً أخرى. كن قاسياً على نفسك قليلاً حتى لا تتعب لاحقاً. ولكن اسأل نفسك قبلاً: "هل فعلاً عليّ أن أحضّر عشاءين كبيرَين؟ هل يتوجّب عليّ أن أدعو هذا الكمّ من الأشخاص؟ هل يجب أن أبتاع هذا الكم من الهدايا؟" المهم أن تدرس جيدًا ما كتبتَ في اللائحة، وتقيّم إذا كان ما كتبتَ سيُتعبك. فإذا كانت الإجابة "نعم"، قلّل منها، وتقيّد باللائحة حتى نهاية العطلة الميلادية.


2- حافظ على لياقتك البدنية:

يتجاهل كثيرون لياقتهم البدنية في فترة الميلاد، ولا يتابعون اعتماد الروتين الرياضي الذي يقومون به عادة، وذلك لضيق الوقت وكثرة الواجبات العائلية والدينية والاجتماعية. لكن لا يجوز أن تمتنع كلياً عن الرياضة، بل امشِ لفترة ربع ساعة عند الصباح، أو مارس التمارين الرياضية الخفيفة بين زيارة أحدهم إلى منزلك وزيارة أخرى.


3- عُد إلى قيمة العيد بالنسبة إليك:

السبب الأول لعدم رضى الأشخاص عن فترة الميلاد أو عدم تمتّعهم بها، هو أنهم يتعرضون للضغط ويتصرفون بطريقة معينة، ضمن مناسبات اجتماعية مختلفة، قد لا يريدون المشاركة في بعض منها. لذلك، عُد إلى قيمة العيد بالنسبة إليك: إن كان يعني لك قيمة دينية أولاً؟ فتوجه إلى الكنيسة! أو كان يعني لك الاجتماع بالعائلة؟ فانضمّ وعائلتك إلى عشاءٍ يجمع الجميع. أو كان يعني لك تقديم الهدايا؟ فقدّمها لِمن تحبّ... وتمتّع بالميلاد لأنك ستقوم بما تحبّه وتريده أنت.

 

 

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard