مسبار أميركي "يستيقظ" ويستعد لدراسة الكوكب القزم بلوتو

7 كانون الأول 2014 | 15:08

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

بعد تسعة اعوام من السفر في الفضاء "استيقظ" المسبار الاميركي "نيو هورايزنز" امس من سباته، وبدأ الاستعداد لاستكشاف الكوكب القزم بلوتو وقمره شارون عن كثب، لاول مرة في تاريخ استكشاف الفضاء.

وقالت اليس بومان المسؤولة عن الرحلة في مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة جونز هوبكينز: "المسبار في حالة جيدة، وهو يسبر اعماق الفضاء على بعد اكثر من اربعة مليارات كيلومتر من كوكب الارض، ودقت ساعة استيقاظه وبدء العمل".

اطلق هذا المسبار في كانون الثاني من العام 2006، ودخل في مرحلة سبات لمدة 1873 يوما كان خلالها يسبح في الفضاء باتجاه هدفه. وتوضع المسبارات المتجهة الى اهداف بعيدة في حال سبات لتوفير الطاقة والحفاظ على الاجهزة الموجودة على متنها.

ويطلع العلماء على حال المسبار من خلال جهاز كومبيوتر يرسل لهم تقارير اسبوعية، وتستغرق الاشارة اربع ساعات لتصل منه الى الارض.
وعلى مدى الاعوام التسعة، استيقظ المسبار مرات عدة لضبط اجهزته احيانا، ولارسال بعض المعلومات واجراء بعض البحوث.

وتبدأ مرحلة العمل الفعلية للمسبار في الخامس عشر من شهر كانون الثاني، حين يكون على بعد 260 مليون كيلومتر من بلوتو، ومن ثم يبدأ بالاقتراب تدريجا اليه ليكون على ادنى مسافة منه في الرابع عشر من تموز 2015.

ومع ان النور ضئيل على سطح بلوتو بسبب بعده المترامي عن الشمس، الا ان المسبار سيكون قادرا على دراسة التكوين الجيولوجي له ولقمره.
وهو مزود بسبعة اجهزة، منها جهاز لقياس الطيف الضوئي يعمل بالاشعة تحت الحمراء والاشعة فوق البنفسجية، وجهازا تصوير بدقة عالية، وجهاز لاستشعار الغبار الكوني.

ولن يكون سهلا ان يستقر المسبار في مدار الكوكب القزم بلوتو، بسبب تعقيدات ناجمة عن طبيعة غلافه الجوي، ولذا فانه سيدرسه من مسافة ابعد.
وبعد انتهاء هذه المهمة، سيتجه "نيو هورايزنز" الى اجرام فضائية اخرى في ما يعرف باسم "حزام كويبر" الذي يضم اعدادا لا حصر لها من الاجرام الصغيرة التي تشكل ما يشبه الغلاف للمجموعة الشمسية، والتي يعود تكوينها الى نشوء المجموعة الشمسية قبل 4,6 مليار سنة.
وبفضل التلسكوب الفضائي هابل، حدد العلماء ثلاثة اجرام اعتبروها ذات اهمية للدراسة العلمية.

واحد هذه الاجرام قطره بين 25 و55 كيلومترا، وهو على بعد 1,5 مليون كيلومتر من بلوتو.
اما بلوتو، فهو بقطر 2300 كيلومتر، اي انه اصغر من قمر الارض، وكتلته اقل بخمسمائة مرة من كتلة الارض.
ويدور حول بلوتو خمسة اقمار، وهو يتم دورته حول الشمس في 247,7 سنة ارضية.
وطالما اعتبر بلوتو اصغر كواكب المجموعة الشمسية، لكن الاتحاد الفلكي العالمي قرر في العام 2006 ان يخرج بلوتو من تصنيف الكواكب وان يوضع في خانة الكواكب القزمة بسبب حجمه الصغير.

وعلى ذلك، بات العلماء يعتبرون ان المجموعة الشمسية تضم ثمانية كواكب فقط هي عطار والزهرة والارض والمريخ والمشتري وزحل ونبتون وأورانوس، اضافة الى اعداد لا حصر لها من الكويكبات والمذنبات.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard