كيف أوقفت سجى الدليمي في لبنان؟

2 كانون الأول 2014 | 18:51

سبق أن أفرج عن الدليمي في صفقة الراهبات.

تعددت الروايات حول عملية توقيف سجى الدليمي الزوجة الثانية لزعيم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" ابو بكر البغدادي، مع ابنه، وهي العملية التي وصفها عارفون بخبايا المفاوضات بـ"الصيد الثمين" الذي حققه الجيش في إطار الحرب على التنظيمات الارهابية، ولا سيما تنظيم "داعش" المصنف الاكثر تشدداً واجراماً بين التنظيمات الاصولية التي تتوسل الاعمال الارهابية وسفك دم الابرياء، وسيلة للوصول الى اهدافها المشبوهة.

وفيما تباينت وسائل الاعلام في ايرادها للخبر – المفاجأة، ولا سيما في اطار سرد التفاصيل المتعلقة بتوقيف الدليمي، وأظهرت اختلافاً بين وسيلة واخرى حول اسم زوجة البغدادي الموقوفة لدى مخابرات الجيش، ومكان توقيفها وحقيقة مرافقيها والموقوفين معها.
في هذا الاطار، علمت "النهار" من مصدر امني معني ان الموقوفة هي سجى الدليمي نفسها، وهي امرأة عراقية كانت تعيش في سوريا مع ذويها، قبل اندلاع الحرب فيها، منذ ان خرجت كل العائلات المحسوبة على نظام البعث العراقي القديم، من العراق بعد سقوط حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وفيها تزوجت من العراقي ابرهيم عواد ابرهيم علي البدري السامرائي، الذي كان خارجاً لتوه من سجن تديره القوات الاميركية في جنوب العراق، ووصوله في العام 2009 حينه الى سوريا التي كانت تأوي اركان ورموز ومنتسبي الحكم العراقي السابق، باعتباره كان احد كبار ضباط المخابرات في عهد صدام، والذي بات معروفاً لاحقا بـ"ابو بكر البغدادي" زعيم التنظيم الاكثر ارهابا وتطرفا بين كل الحركات المتطرفة على مستوى العالم.

وسجى هي نفسها التي كانت مسجونة في سجون النظام السوري والتي أخرجت في اطار صفقة التبادل التي أفضت قبيل أشهر الى اخراج 150 سجينة من السوريات مقابل اطلاق راهبات معلولا وعددهن 13 راهبة، اللواتي كن خطفن من ديرهن في معلولا واحتجزن لدى المنتمين الى التنظيم في القلمون، بزعامة ابو مالك التلي الذي يحتجز العسكريين اللبنانيين في جرود عرسال اليوم.

صفقة التبادل
والجميع يذكر ان سجى الدليمي هي التي تعقدت صفقة إطلاق راهبات معلولا مرات عدة، بسبب عدم شمولها في عداد النساء السجينات المفرج عنهن من سجون النظام السوري في حينه، حتى ان الصفقة الاخيرة تعقدت نهائيا في دقائقها الاخيرة، وتم صرف النظر عنها بداية، نتيجة رفض المسلحين اطلاق الراهبات في حينه، قبل تسليمهم سجى واولادها قبل اي شيء آخر. وبعد اصرار المهتمين باتمام الصفقة، تم ترتيب معيبن قضى بتسليم سجى في جرود عرسال في حينه، وبعدها اطلقت الراهبات وسارت القافلة التي تقلهن، بعد تأكد البغدادي نفسه من ان ابو مالك التلي تسلمها مع اولادها.
وذكر المصدر الامني لـ"النهار" ان قوة من الجيش اوقفت الدليمي منذ اكثر من اسبوع، في اطار عملية امنية بعد مراقبتها لمدة طويلة، ومراقبة تنقلاتها ونشاطاتها، وتم الاعلان عنها اليوم، بعد التأكد من فحوصات الحمض النووي الذي اخضعت له للتأكد من انها هي نفسها الدليمي زوجة البغدادي، وبعد الحصول منها على عدد من المعطيات الامنية المتعلقة بها وبزوجها من خلال التحقيقات التي اخضعت لها طيلة هذه المدة في مقر وزارة الدفاع في اليرزة.
وأشار الى انها كانت تعيش في منطقة الضنية شمال لبنان مع ابنها منذ خروجها من السجون السورية في إطار صفقة التبادل، وهي تمارس منذ حينه نشاطات "لوجستية معينة" لم يفصح عن طبيعتها، وهي تتنقل لهذه الغاية بواسطة هوية سورية مزوّرة بين الضنية وطرابلس في الشمال، وعين الحلوة في صيدا، وشتورا وعرسال في البقاع، وتلتقي بشخصيات نسائية في هذه المناطق على علاقة مباشرة بالاعمال الارهابية.
وقال ان المعلومات التي وصلت الى الجيش بداية في هذا الاطار، وصلته من اجهزة استخبارات اجنبية خلال التنسيق معها، تفيد بوجود الدليمي على الاراضي اللبنانية، وحددت التفاصيل المتعلقة بالمكان الذي تعيش فيه، على غرار ما حصل خلال قيام الجيش بتوقيف زعيم ما يسمى بـ"كتائب عبدالله عزام" الارهابي السعودي الجنسية ماجد الماجد قبل أشهر، والذي أوقفه الجيش بعد معلومات وصلت من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "C I A " الى المخابرات اللبنانية في حينه.
وقال ان توقيفها تم بناء لاشارة قضائية في هذا السياق، مع ابنها الذي لم يتجاوز العاشرة من عمره.
وكشف المصدر الامني ان توقيف زوجة البغدادي، والاحتفاظ بابنه، لا شك سيساعدان كثيراً في اتمام صفقة تحرير العسكريين الرهائن الموجودين لدى التنظيمات الارهابية في منطقة عرسال.
الى ذلك، نقلت وكالة" رويترز" عن مصدر على صلة بالمخابرات العراقية ان"تعاونا بين السلطات العراقية واللبنانية ادى الى توقيف الزوجة العراقية للبغدادي".

Abbas.saleh@annahar.com.lb

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard