آسانج: "غوغل" تعمل لمصلحة الإدارة الأميركية

29 تشرين الثاني 2014 | 10:10

صرَّح جوليان آسانج مؤسس موقع التسريبات "ويكيليكس" بأن شركة "غوغل تعمل لصالح وزارة الخارجية الأميركية" بناءً إلى ما أشارت إليه صحيفة "ببليكو" الإسبانية.

ويبدو أنَّ هذه المعلومة هي واحدة من مجموعة معلومات مذكور في كتابه الجديد المُنتظر نشره في الأول من كانون الأول. ووفقًا لبعض المُقتطفات من الكتاب فقد توصل "آسانج" إلى هذا الاستنتاج بعد لقائه المُدير التنفيذي السابق لغوغل ورئيس مجلس الإدارة الحالي "إيريك شميدت"، وعضو مجلس الإدارة "جاريد كوهين" في العام 2011، كما تواجد في اللقاء كل من "ليزا شيلدز" و"سكوت مالكومسون" اللذين تبيَّن أنهما مبعوثان دبلوماسيّان للإدارة الأميركية.

وقال "آسانج" في كتابه "إنَّ مجموعة تتألف من ثلاثة إلى أربعة أشخاص قامت بزيارته، منهم ممثلون لوزارة الخارجية الأميركية بالإضافة إلى مسؤولين من غوغل". وأضاف: "إنَّ غوغل تزوِّد كلًا من الـ"إف بي آي" والـ"سي آي إيه" بمعلومات المُستخدمين، إذ تستطيع هذه الجهات الحصول على المعلومات من دون الحاجة لقرار قضائي".

يُذكر أن موقع "ويكيليكس" ظهر عالميًا للمرة الأولى في العام 2010 حيث بدأ بنشر وثائق ديبلوماسية وعسكرية فائقة السرّية تتضمن مُراسلات ومُستندات تكشف الكثير من خبايا السياسة الأميركية في العالم.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard