القائد الاعلى لحلف الاطلسي في اوكرانيا الطامحة للانضمام الى صفوفه

26 تشرين الثاني 2014 | 17:26

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

عقد القائد الاعلى لحلف شمال الاطلسي الجنرال الاميركي فيليب بريدلاف لقاءات في كييف مع السلطات الاوكرانية الموالية للغرب التي جعلت من الانضمام الى المنظومة الاطلسية اولوية لديها في مواجهة "العدوان الروسي".

والتقى الجنرال صباحا رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك وسيجتمع بالرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو لاحقا قبل ان يتحدث الى الصحافة.
واكد ياتسينيوك "رغبة السلطة الاوكرانية في تعميق التعاون بين الهيئات المعنية" الاوكرانية ومن حلف الاطلسي كما جاء في بيان صادر عن الحكومة.
ولطالما اتهم الجنرال بريدلاف روسيا بنشر قوات ومعدات ثقيلة في الشرق الاوكراني الانفصالي وهو ما نفته موسكو بقوة. وتاتي زيارته فيما تستعد السلطات الاوكرانية للتخلي عن وضع عدم الانحياز بهدف الانضمام مستقبلا الى الحلف الاطلسي.

وبعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم واندلاع النزاع الدموي في الشرق الانفصالي الموالي لروسيا، باتت فكرة الانضمام الى الاطلسي تحظى بشعبية اكبر في اوكرانيا.

وهذا الاحتمال يثير استياء واشنطن التي تريد ابقاء اوكرانيا في فلكها وتنفي اي ضلوع في النزاع في شرق اوكرانيا الذي اوقع اكثر من 4300 قتيل منذ اطلاق "عملية مكافحة الارهاب" الاوكرانية في منتصف نيسان.

وحدد التحالف الجديد الموالي للغرب المنبثق من الانتخابات التشريعية التي جرت في تشرين الاول الانضمام الى الحلف الاطلسي على انه اولويته الجديدة. ولهذه الغاية تعهد بتعديل القانون بحلول نهاية السنة "لكي يلغي وضع عدم الانحياز لاوكرانيا والانطلاق بعملية الانضمام الى الحلف الاطلسي".

وهذا التحالف الذي سيكرس الخميس خلال الجلسة الاولى للبرلمان الجديد يجب ان يعتمد "في المقام الاول" قانونا يلغي وضع عدم الانحياز كما اعتبرت الاربعاء رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو المؤيدة بشدة للانضمام الى حلف الاطلسي والتي انضم حزبها باتكيفشتشينا الى التحالف.

ووعد الرئيس بوروشنكو الاثنين بتنظيم استفتاء وطني حول هذا الموضوع لكن بدون ان يعلن عن موعد "الالتزام" بهذه المعايير اللازمة.
لكن حتى حلفاء كييف لا يزالون يشككون حول افاق انضمام اوكرانيا الى الحلف الاطلسي.

وقالت مسؤولة وزارة الخارجية الاميركية المكلفة الشؤون الاوروبية فيكتوريا نولاند الاربعاء في مقابلة مع موقع الاعلام الروسي المستقل "ميدوزا" انه سيكون "من الصعب جدا" لاوكرانيا ان تنضم الى حلف الاطلسي.

والاسبوع الماضي قال وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير لمجلة دير شبيغل انه يرى "شراكة بين اوكرانيا وحلف الاطلسي لكن ليس انضماما".

وترفض السلطات الاميركية تزويد كييف باسلحة قتالية لكنها ستنشر حوالى 150 دبابة وآلية في عدة دول اعضاء في الحلف بعضهم في اوروبا الشرقية قلقون جدا ازاء امنهم.

وهذا المشروع ياتي ضمن عملية الاطلسي الهادفة لطمأنة دول البلطيق وكذلك بولندا القلقين خصوصا من المناورات الروسية في اوكرانيا.
والى جانب نشر مدرعات، سيتم نشر قوات على الارض بانتظام لبضعة اشهر بهدف المشاركة في مناورات مشتركة في هذه الدول.

وقال الجنرال الاميركي بن هودجز الذي يوجد مقره حاليا في استونيا لوكالة فرانس برس ان نحو 50 الية مدرعة نشرت وسيتم نشر مئة دبابة من طراز ابرامز-ام1 واليات قتالية من نوع "برادلي" في المانيا ويحتمل في مناطق اخرى حين تقود القوات الاميركية التدريبات المشتركة مع جنود من دول شريكة في حلف الاطلسي.

وتابع هودجز الذي تسلم منصبه قائدا للقوات الاميركية في اوروبا قبل ثلاثة اسابيع ان "الجنود سيصلون للمشاركة في التمارين العسكرية ومن ثم سيعودون لكن المعدات ستبقى في المكان".

واثار ضم روسيا شبه جزيرة القرم ودعمها المتمردين الانفصاليين في شرق اوكرانيا مخاوف خطيرة في منطقة لطالما كانت تدور في فلك الاتحاد السوفياتي السابق. ولهذا السبب فان وصول قوات اميركية الى عدة دول اعضاء في حلف الاطلسي كان موضع ترحيب بشكل خاص بحسب الجنرال هودجز.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard