تفاصيل خاصّة لـ"النهار" حول جريمة قتل نسرين روحانا

26 تشرين الثاني 2014 | 16:30

المصدر: " النهار"

صورة من صفحة نسرين روحانا عن الـ Facebook

إسم جديد ينضمّ إلى سجل ضحايا العنف الأسري، إنه اسم نسرين روحانا، ابنة بصلية في قضاء جزين، التي احتفلت بعيد مولدها السادس والثلاثين في الرابع عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، وقتلت أمس في الخامس والعشرين منه على يد زوجها جان ديب، الذي خطفها من أمام مجمّع ABC الأشرفية، حيث تعمل في شركة L'Oreal لمستحضرات التجميل. خطفها الزوج "المحبّ" تحت تهديد السلاح، وعذّبها قبل أن يرديها قتيلة برصاصتين، الأولى استقرّت في كتفها والثانية شوّهت وجهها، ثمّ رماها في وادي نهر ابرهيم جثة هامدة.

الحادثة لم تكن وليدة مشكلات مستجدّة بين الزوجين، بل سببها معاناة عاشتها نسرين لأكثر من 15 سنة، مع رجل مدمن وعنيف وغير مسؤول، بحسب ما يقول والدها. تزوّجت نسرين منذ عشرين عامًا من جان ديب، وأنجبت منه فتاة (12 سنة) وصبيًا (7 سنوات)، عانت الأمرّين منه، قبل أن تخرج عن صمتها في أيّار الماضي وتلجأ إلى حضن والدها.

يراقبنا من فترة
يروي والد الضحية، جوزف روحانا، لـ"النهار" قصّة ابنته مع زوجها الذي تحوّل إلى جلّادها وقاتلها، ويقول: "من خلال التحقيقات، اعترف بأنه كان يراقب تحرّكاتي وابنتي منذ حوالى الشهر، فرآني عندما تركت عملي ووصلت إلى المنزل في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحًا لأعطي السيّارة لابنتي لتذهب إلى عملها، في حين أخذت سيّارتها بداعي التمويه خوفًا منه، فسبقها إلى الأشرفية. في هذا الوقت أخذت نسرين السيّارة واصطحبت صديقتها معها إلى العمل، ما أن وصلت وترجّلت منها، حتى ركض نحوها وسلبها حقيبتها وهدّدها بالمسدس، فركبت معه في السيّارة. في هذه الأثناء هربت صديقتها وأبلغت الدرك ولكنّهم وصلوا متأخرين، فاستمعوا إلى أقوالها، واتصلوا بي".

ويتابع: "خلال التحقيقات أيضًا، أقرّ بأنه خرج من المنزل صباحًا ومعه مسدس وسكين، وقال لأمه وللأولاد أنه سيقتل ابنتي، ثمّ عاد إلى البيت بعد ارتكابه الجريمة، واستحمّ وذهب ليحلق ذقنه، ثمّ سلّم نفسه. وعندما استجوبوه في مخفر الدرك، قال إنه رمى الجثة في بلاط – جبيل، لكنهم لم يعثروا عليها، فحقّقوا معه مجدّدًا فاعترف بأنه رماها في نهر ابرهيم، فعثروا عليها معلّقة على شجرة".

هكذا وقعت الجريمة
ويسرد الوالد المفجوع تفاصيل الجريمة ويقول: "أخذها إلى منطقة نهر ابرهيم، هناك حاولت ابنتي الهرب منه، فأطلق النار وأصابها بكتفها، فحاولت الهروب مجددًا من السيّارة لكنها لم تستطع، إذ شدّها من قدميها، وأطلق النار على عينها وشوّهها، ثمّ رماها في النهر. وهنا سأتهم والدته أيضًا لأنها علمت بالأمر قبل حدوثه ولم تحاول ثنيه أو التبليغ عن الأمر".

معاناة طويلة
علم الوالد بالمشكلات بين ابنته وزوجها في أيّار (مايو) الماضي، عندما ضربها وعنّفها وطردها من المنزل، فلجأت إليه وعلم بعد سنوات كثيرة ما يحصل معها، ويقول: "إدعينا عليه في المخفر، حيث تحوّل المحقّق إلى كاهن وبدأ يعظها، علمًا أنها لم تصل إلى هذه المرحلة إلّا بعدما ذاقت منه الأمرّين. أصدروا بحقّه مذكرة بحث وتحرٍّ، لكنه هرب إلى مكان مجهول (مستيتا – جبيل) وأخذ الأولاد ووالدته معه، ولاحقًا علمنا أنه كان يرسل أولاده ليستدينوا المال من الناس ليصرف على نفسه، فهو عاطل عن العمل، وكانت ابنتي تصرف عليه. وبعدها استطعنا الحصول على قرار حماية ونفقة لابنتي، وأخذت حقّ رعاية الأولاد، على أن يخضع هو لجلسات علاج من الإدمان. لكنّه كرّه الأولاد بوالدتهم ولم نستطع جلبهم للعيش معنا. وكان طوال الفترة يهدّدها بالقتل وبأولادها وعائلتها".

ويتابع الوالد: "كان يضربها. في 25 أيار (مايو) الماضي عنّفها وضربها وطردها من المنزل، بعد أن هدّدها بالسكين وأخذ راتبها الشهري وشتمها. كان يتعاطي المخدّرات في المنزل أمامها ويضربها باستمرار، لكن من دون أن يراه الأولاد، كانت تعمل وتصرف عليه وعلى الأولاد، لكنه كان يسيطر عليها. بعدها لجأت إلينا، فصرنا نرافقها في تحرّكاتها بسبب التهديدات التي كانت تتلقّاها منه، هدّدها بحياتها وحياتنا وحياة أولادها، بلّغنا القوى الأمنيّة ولكنّهم لم يأخذوا هذه التهديدات على محمل الجدّ، إلى حين ارتكب جريمته".

ويختم قائلًا: "نسرين كانت قدّيسة، ولكنها كانت خائفة منه ومن تهديداته، لم تكن تخبرنا بما يحصل معها. يوم الجمعة الفائت احتفلنا بعيد ميلادها، واليوم نبكيها".

إجراءات قانونيّة
وفي السياق نفسه، يقول المحامي جورج أبي راشد، وكيل الضحية، لـ"النهار" : "هناك خلافات قديمة بين نسرين وزوجها. بدأت الفصول الأخيرة منها منذ سبعة أشهر، عندما رفع سكينًا بوجهها وضربها وهدّدها بالقتل، فتركت البيت ولجأت إلى والدها، ولدينا تقرير من الطبيب الشرعي عن حالتها، فرفعت شكوى جزائيّة بحقّه وبدأت بملاحقته قضائيًا، وأخذنا قرارًا من قاضي الأمور المستعجلة بحمايتها وإعطائها الحق في رعاية الولدين، وعندما ذهبنا لتنفيذ القرار وجلبهما، ضغط عليهما ومنعنا من استلامهما. أمس تبلّغت بخبر خطفها، فقدّمنا شكوى أمام فصيلة الأشرفية، وأخذنا الإجراءات القانونيّة، لأفاجئ باتصال لاحق يعلمونني فيه بوفاتها".

ويتابع أبي راشد: " تحدّثت نسرين معي منذ ثلاثة أيّام لتعلمني بتهديد زوجها لها، ولكنها لم تشكّ للحظة بأنه سيقتلها، لقد عانت الكثير، لقد كان يضربها باستمرار ويعنّفها، لقد تعايشت مع الوضع من أجل أولادها، ولكنها لم تعد قادرة على احتمال العيش معه. ضربها وعنّفها في 25 أيار (مايو) الماضي، ورفعنا دعوى جزائيّة بحقّه فهرب ولم يقدّم إفادته، فحدّد القاضي المنفرد الجزائي في الجديدة، يوم الثاني من كانون الأوّل (ديسمبر) المقبل موعدًا للجلسة بعدما ادعى عليه المدعي العام، وأظن أنه قتلها عندما تبلغ بالموعد".

وفيما يخصّ التحقيقات الراهنة، يقول أبي راشد: "أجريت التحقيقات واعترف الزوج وهو موقوف في مخفر غزير – كسروان على أن ينقل لاحقًا إلى بعبدا، ومن المتوقّع أن يحوّل الملف إلى النيابة العامّة لتطّلع عليه وتأخذ الإجراءات اللازمة، قبل إحالته إلى قاضي التحقيق وبعدها إلى محكمة الجنايات".

 

هشام حداد: باسيل هو من ورط رئيس الجمهورية بهذا الوضع

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard