لا تهملوا فقر الدم

9 آذار 2013 | 16:15

أحد أكثر أمراض الدم شيوعاً في منطقة البحر الأبيض المتوسط. قد يكون وراثياً، ويمكن أن نصاب به عندما ينخفض معدّل الخلايا الحمراء أو "الهيموغلوبين" في الدم. يعود سبب المرض إلى سوء التغذية، وقد يكون من جرّاء مشكلات صحية أخرى أو بعد الإصابة بأمراض مزمنة. وفي جميع الأحوال، يبقى علاج فقر الدم ممكناً في معظم الحالات، وخصوصاً أن إهمال المرض قد يؤدي إلى الشلل، وحتى إلى الوفاة.
يولد الأطفال مع معدّل عال من "الهيموغلوبين" في الدم. بعد الولادة، ينخفض هذا المعدَّل عند بلوغ الشهرين. بعد ذلك، يتلقى الجسم اشارة لزيادة إنتاج "الهيموغلوبين". هذا الإنخفاض الموقّت لخضاب الدم يعرف بفقر الدم الفيزيولوجي لدى الطفل الرضيع، وهو يعتبر حالة طبيعيّة لا تحتاج الى أي معالجة. في المقابل، قد يعاني الأطفال نقصاً في الحديد الذي يعتبر مادة ضرورية لإنتاج "الهيموغلوبين" في خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم. ويمكن أن يصاب الأطفال بفقر الدم في أي عمر، ولكن نلاحظ الإصابة به منتشرة لدى من هم أصغر من السنتين ولدى المراهقين، وخصوصاً الفتيات اللواتي بدأت لديهن العادة الشهرية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard