الانتخابات الرئاسية في تونس تتجه نحو الإعادة

24 تشرين الثاني 2014 | 18:54

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

AFP PHOTO / FADEL SENNA

يبدو أن الانتخابات الرئاسية في تونس تسير في اتجاه إجراء جولة إعادة بين مسؤول في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي يوصف بالاستبدادي ومنافس يقول إنه يمثل انتفاضة "الربيع العربي" التي اندلعت في 2011 وأطاحت بالرئيس السابق.

ويتوقع أن تظهر النتائج الأولية لأول انتخابات رئاسية في البلاد منذ الانتفاضة في وقت لاحق اليوم الاثنين. لكن حزبي المرشحين المتصدرين يقولان إن إحصاءات أولية أظهرت أنهما سيواجهان بعضهما البعض مرة أخرى في جولة الإعادة المقررة الشهر المقبل.

والانتخابات الرئاسية خطوة في التحول الذي واجه صعوبات في بعض الأحيان بتونس التي ألهمت انتفاضتها احتجاجات مماثلة أنهت الحكم الطويل لقادة اليمن وليبيا ومصر وأدت إلى وقوع حرب في سوريا.

لكن التقدم الذي أحرز في تونس والتسوية السياسية بين الإسلاميين وخصومهم تختلف عما يدور في ليبيا من قتال بين الفصائل المتنافسة وعما حدث في مصر من إعلان الجيش المصري عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وأحد المرشحين المتصدرين هو الباجي قائد السبسي الذي كان رئيسا للبرلمان في عهد بن علي وقدم نفسه على أنه سياسي مخضرم من أصحاب الخبرات الفنية. وسيواجه الرئيس المؤقت الحالي المنصف المرزوقي الذي حذر من عودة رموز "عصر الحزب الواحد" مثل السبسي.

ويرجح أن تكون جولة الإعادة صعبة للمرشحين بينما يسعيان لكسب التأييد من الأحزاب الليبرالية واليسارية والإسلامية التي ظهرت بعد نهاية حكم بن علي الذي ارتكز على الحزب الواحد في واحدة من أكثر الدول علمانية في العالم العربي.

ويقول السبسي وغيره من المسؤولين السابقين في عهد بن علي إنهم لم يتورطوا في أي تجاوزات ارتكبت خلال العهد السابق.
ويقول إنه يسعى لتعزيز فوز حزبه نداء تونس العلماني في الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي عندما تغلب على حزب النهضة الإسلامي الذي حل ثانيا. وفاز حزب النهضة في أول انتخابات بعد انتفاضة عام 2011.

وقال الأزهر العكرمي القيادي في حزب نداء تونس "هذه النتائج تؤكد النتيجة الجيدة في الانتخابات البرلمانية وتعطينا أكثر ثقة وحظوظ في الدور الثاني".
وأضاف "من السابق لأوانه معرفة من سيدعمنا لكننا نسعى للحصول على ثقة كل التونسيين".

ووصف المرزوقي وهو ناشط حقوقي سابق الانتخابات بأنها سباق لمنع عودة النظام القديم. وبعد إجراء التصويت أمس الأحد دعا المرزوقي منافسه السبسي لإجراء مناظرة تلفزيونية في إطار حملته "لهزيمة آلة النظام القديم".

وستلعب أصوات مؤيدي حزب النهضة دورا رئيسيا في جولة الإعادة بينما يختار الحزب الإسلامي نفسه إما المشاركة في التشكيلة الحكومية الجديدة أو يتحول إلى المعارض الرئيسي. وحتى الآن لم يدعم الحزب أي مرشح رئاسي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard