لماذا سافر المفتي الشعار إلى باريس؟

19 كانون الأول 2012 | 22:07

لفت مفتي الشمال وطرابلس مالك الشعار إلى أن "هناك رغبة اكيدة ان يبدأ الدمار من طرابلس التي سترفض وستكون عصية على كل فتنة". وقال: "لم يخطر في بالي في يوم من الايام ان يكون النهج الذي اسير به موضع استهداف، لكن اليد الشريرة والقلوب السوداء القاتمة تريد للبنان الشر والدمار والويل".


وكشف الشعار، في حديث لقناة "المستقبل" أن "قضية الاستهداف بلغتني في اليوم الذي اوقف فيه الوزير السابق ميشال سماحة وقد أبلغت بذلك من أحد اهم الشخصيات في البلد وليس من فريق 14 آذار، فتوجهت حينها إلى اللواء أشرف ريفي الذي طلب مني أن اتصرف بشكل طبيعي وقال لي إنني لست تحت المجهر".


أضاف: "ليلة عيد الاستقلال، وخلال تواجدي في حفل زفاف ابنتي استأذنني 3 ضباط وسمعت كلاما فاجأني، فأصروا أن يأخذوني معهم، وقالوا انهم مسؤولين عن حياتي وان الموضوع خطير جداً واخرجوني من مصعد خاص ومن باب خلفي، واوصلوني الى مجموعة من السيارات، فاصريت ان اذهب إلى طرابلس وطلبوا مني الا استخدم هاتفي، وفي اليوم الثاني جاءني مسؤولون على درجة عالية من جهاز المعلومات وطلبوا مني الا ابقى في البيت فسافرت وانتقلت من فيينا إلى باريس".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard