زحلة تنتخب... لو لم يمدّد المجلس لنفسه!

23 تشرين الثاني 2014 | 16:19

المصدر: زحلة – "النهار"

  • المصدر: زحلة – "النهار"

"زحلة تنتخب" اليوم، في الموعد الرسمي الذي كان يفترض ان تفتح به صناديق الاقتراع لينتخب اللبنانيون نوابهم، لو لم يمدد المجلس النيابي الحالي لنفسه مرة جديدة لغاية سنة 2017.

خرج رجل وزوجته وابنتهما وحفيدهما، مع المصلّين، عقب انتهاء القداس في كنيسة سيدة النجاة، وتوجه الوالد لابنته بالقول "هلّم لننتخب"، "انت جاد!" اجابته ابنته، فاكد لها والدها "طبعا". تلك العائلة هي عينة من مواطنين زحليين، اختاروا ان يغتنموا الفرصة التي اتاحها لهم النشاط الاعتراضي على تمديد مجلس النواب لنفسه ومصادرة حق اللبنانيين الديموقراطي بالانتخاب، الذي نظمه Zahle tv بالتعاون مع شباب زحلة المستقل، اليوم، تحت شعار "زحلة تنتخب 2014". وحالت الظروف المناخية دون اقامة النشاط، كما كان مقررا، في الهواء الطلق في حديقة "ساعة الزهور" العامة بزحلة، فانتقل الى احدى القاعات في مطرانية سيدة النجاة للروم الكاثوليك بزحلة.

وتوافر للمشاركين في هذا النشاط ثلاث وسائل للتعبير عن رأيهم، يعود لهم اما اختيار احداها او استخدامها جميعا: ان يشاركوا بالاستطلاع ضد التمديد عبر الادلاء بصوتهم في صندوق كل الطوائف. التوقيع على عريضة لدعم الحملة الدولية لمجموعة "من اجل الجمهورية" ضد التمديد للمجلس النيابي، بتقديم شكوى الى مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة، واخيرا الانتخاب الكترونيا للمرشحين الذين كانوا تقدموا بترشيحاتهم الى وزارة الداخلية، وعلقت لوائح باسمائهم على جدار القاعة، واستثني منها النائب نقولا فتوش وشقيقه بعد توجيه الاخير انذارا للمنظمين. وهذا الانتخاب – الاستطلاع هو في احد اوجهه تجربة لحضّ الحكومة على استخدام الاقتراع الالكتروني، على ما اوضح مدير الصفحة الالكترونية لهذا النشاط www.election.zahletv.com المهندس وليد رزق.

في اليوم التالي لاحتفال لبنان بذكرى الاستقلال، مارس زحليون، وان رمزيا، حقهم بالانتخاب. حولوا القاعة، التي تستخدم في العادة ايام الآحاد لتقبل التعازي، الى مساحة لاحياء الديموقراطية، واقترعوا حتى لا يدفن لبنان "جمهورية ديموقراطية برلمانية"، الشعب فيها "مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard