باسيل: الديبلوماسيّةَ المستقلة هي أحد أبهى مظاهر الاستقلال

21 تشرين الثاني 2014 | 12:54

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

أشار وزير الخارجية والمهجرين جبران باسيل الى أنَّ الديبلوماسيّةَ المستقلّةَ هي من استقلالِ البلادِ لا بل هي أحدُ أبهى مظاهِرِ الاستقلال، وإنَّ بلداً كلبنان، متميّزٌ بموقعه وتنوّعه، ولا يمكنُ أن يحافظَ على فرادتِهِ وعلى تعدِّدِ جماعاتِهِ، من دونِ استقلالِ قرارِه.

واكد في ذكرى الاستقلال ان الاستقلالُ السياسيُّ لا يعني أن يكونَ البلدُ منعزلاً أو معزولاً، غير آبهٍ بما حولِهِ وغيرَ متطلّعٍ بالمحيط آو ملتفتٍ إلى المعمورة، بل أن يكونَ منفعِلاً متفاعلاً بحريّته وإرادته بكل ما يعنيه من مبادئَ ومصالِح.

وقال: "إنّ الدبلوماسيّةَ الفاعلة التي رَفَعنا شِعَارَها تكونُ مُستقلةً أو لا تكونُ، وتكونُ بأنْ نأخُذَ قرارَاتِنا بالنظرِ أولاً إلى مصلحةِ وطنِنا آخذينَ بعينِ الاعتبارِ مصالِحَ الآخرين، دونَ أن تتغلَّبَ هذه المصالحُ، بأبعادِها الخارجيّة أو أشكالِها الداخليّة، على مصلحةِ الدولةِ العُليا".

ولفت باسيل الى انه في الدبلوماسيّة مفردةُ المصلحة مشروعةٌ تماماً، إذا ما احتَرَمَتْ حقوقَ الآخرين وتقيَّدَتْ بالقوانينِ الدوليّةِ والمبادئ الإنسانية.

وأضاف: "أن يبادرَ لبنان إلى اتخاذِ الموقفِ الصائبِ عندَ كلِّ قضيّةٍ حقٍّ تأكيداً لمبادئه، أو عندَ طرحِ أيِّ مسألةٍ مصلحيّةٍ استفادةً منها، وأن لا يبقى متفرِّجاً مُنتظراً فتُفْقَدُ المبادئُ وتضيعُ الاستفادة، فيلعبَ حيثُ يستطيعُ، دوراً أكبرَ مِنْ مساحتِهِ تأكيداً لِرسالتِه الحواريّة التعدديّة".

كما أشار الى ان الاستقلال الحقيقي يكمن في أنْ يحيِّدَ لبنانُ نفسَه عن مشاكِلِ المنطقةِ والعالم التي تطفو عليهِ أو تَنقُلُ عدواها إليهِ فتضرُّ بهِ وبوحدتِهِ الوطنيّة، من دون أنْ يَحِيْدَ عن قضايا الحقِّ فيها ودونَ أن يحايِدَ في قضيّتها الأمّ فلسطين.

واذ اوضح ان البعضُ يقول أنَّ لبنانَ هو بلدُ التسوياتِ، أردف باسيل: "أقولُ لكُم أنهُ قامَ بناءً على تسويةٍ تاريخيّةٍ بينَ أبنائهِ لا ستمّرُ إنْ لم تكُن عادلةً مُنصِفَةً ومُستدامةً، شأنُها شأنُ كلِّ تسويةٍ مرحليةٍ لا تَغْدُو حَلاً دائماً دون إنصافٍ.

كما طلب مساعدةَ لبنان بعدمِ التدخُّلِ بشؤونه الداخليّة بل بالوقوفِ إلى جانِبِ كُلِّ أبنائه وجانِب دولتِهِ ومؤسساته، ومساعدة جيشَهُ، لافتًا الى انّ لبنان ليس بحاجة لِمَن يَجِد الحلولَ عنهُ في الخارِج بل لِمن يَقترِحُ عليهِ في الداخِلِ أفكاراً لأكثَرَ مِن أنصافِ حُلُول.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard