المدينة الصناعية المدمرة في حلب تحاول النهوض

19 تشرين الثاني 2014 | 19:18

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

على الرغم من الدمار الذي أحال عددا ضخما من ابنيتها ومصانعها الى ركام، تعمل منطقة الشيخ نجار في مدينة حلب التي كانت تحلم بان تكون اكبر منطقة صناعية في الشرق الاوسط على لملمة الجراح، وتحاول النهوض من اجل انطلاقة جديدة.

ولم يبق من المدينة بمعظمها سوى هياكل ابنية بعد الدمار الذي لحق بها او احتراقها ونهبها خلال العامين الماضيين.

لكن رجال الأعمال في حلب، العاصمة الاقتصادية لسوريا، المعروفين بحس المبادرة في مجال الاعمال والمقاولات وتألقهم في المجال الصناعي والتجاري، لم يستسلموا. بعد أسابيع قليلة من سيطرة القوات النظامية على المنطقة التي شهدت اعنف المعارك بينها وبين مقاتلي المعارضة، تلقى مدير عام المنطقة الصناعية محمد هندية اولى طلبات استئناف العمل.

ويقول هندية (55 عاما) من مكتبه الذي جهزه على عجل: "زرنا المدينة الصناعية بعد اسبوع من استعادة الجيش السيطرة عليها في السابع من تموز. وتمكنا من رؤية حجم الخراب. بعض الابنية اختفت من الوجود".

واضاف: "احتفظنا بتفاؤلنا رغم كل شيء، لانني، وبعد اسابيع من تجهيز المكتب، تلقيت الكثير من الطلبات من اجل العودة واعادة الاعمار واعادة تاهيل الالات. كان ذلك مشجعا جدا".

وكانت المدينة الصناعية التي تقع على بعد عشرين كيلومترا شمال شرق حلب مسرحا لمعارك شرسة منذ ان وقعت في ايدي مقاتلي المعارضة في تموز 2012 حين سيطروا على اكثر من نصف مدينة حلب، الى ان استعادها الجيش.

على جدران منطقة الشيخ نجار رسوم لرايات تنظيم الدولة الاسلامية وتنظيم جبهة النصرة، الى جانب شعارات مثل "الحرية لنا والنار للعلويين".
في بعض الاماكن، ينشط عمال يعيدون بناء جدران وطليها، او يقومون بتركيب مولدات واسلاك كهربائية، على الرغم من وجود قناصة على بعد نحو مئة متر منهم واطلاق قذائف يسمع بشكل متقطع في البعيد.

ويؤكد محمد حجار (51 عاما)، مدير شركة "البيان" لصناعة اقمشة المفروشات التي يقوم بتصديرها الى بلغاريا ورومانيا وصربيا: "عندما عدت الى المدينة، وجدت ان مصنعي احترق. قمت باعادة بناء هذه الجدران التي ترونها امامكم، والان اقوم باصلاح الالات".

ويضيف "خلال عامين، كنت عاطلا عن العمل. الآن اعمل ليلا ونهارا. كنت املك ست الات حياكة ايطالية المنشا تضررت اثنتان منها بشكل بسيط، وتمكنا من وضعهما بالخدمة بعد وقت قصير. كما احترقت اخريان وقمت باصلاحهما".

اما الآلتان المتبقيتان، فلا تزالان هنا، متفحمتين مغطاتين بقطعة قماش سميكة، لكن المصنع عاد الى العمل. وينتج محمد كل يوم نحو الف متر من النسيج الملون. بلغت كلفة الاصلاحات نحو 75 الف دولار، ويحتاج المصنع الى ثمانية اضعاف هذا المبلغ ليعمل بطاقته الكاملة.

وافتتحت المدينة الصناعية في عام 2004 وكان الهدف من انشائها استقطاب ستة الاف شركة ، كان يعمل منها 1250 قبل الحرب. وكانت الشركات تنشط في مجالات صناعية عدة اهمها النسيج، بالاضافة الى الهندسة والغذاء والكيمياء والمواد الصيدلانية. ووفرت المدينة فرص عمل لنحو 42 الف شخص. اما اليوم، فقد اعادت 140 شركة فتح ابوابها. ويأمل هندية بارتفاع العدد الى 900 شركة خلال العامين المقبلين.

من اجل تحقيق ذلك، يفترض ان توظف الدولة 62 مليون دولار لتاهيل البنى التحتية، نظرا الى افتقار المدينة الصناعية لكل شيء. ويقول هندية ان المقاولين لا يملكون سوى 500 مليون دولار للمساهمة في ذلك.

وألحق النزاع الذي بدا في منتصف آذار في سوريا الدمار بالقطاعات الاقتصادية كلها، ودمر البنى التحتية. ويقول الخبراء ان اجمالي الناتج المحلي تراجع بنسبة اربعين في المئة، ودمرت ملايين المنازل، وباتت نحو نصف الشريحة العاملة عاطلة عن العمل. كذلك، هناك نقض كبير في السيولة لكل هذه الاسباب، ونتيجة العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضتها دول عدة على الحكومة السورية.

ويتهم هندية تركيا الداعمة للمعارضة بسرقة الالات التي كانت موجودة في المدينة الصناعية ونقلها الى اراضيها.
ويقول مدير معمل "الحموي" للصناعات البلاستيكية موفق اباوي بتأثر شديد: "توقفت عن العمل في عام 2012 وعشت كالميت الحي خلال عامين لكنني استطيع القول اني بعثت من جديد منذ ان عدت الى مصنعي".

وتابع: "انظروا الي، انني حي، وانا اعيد الان بناء ما تهدم وأطلي واصلح. انا لا اريد ان اموت، نحن شعب لم يخلق كي يموت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard