أمير قطر والأمير الوليد يحضران حفل العشاء الخيري لمنظمة أيادي الخير نحو آسيا

19 تشرين الثاني 2014 | 14:51

في زيارة قام بها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية-العالمية والوفد المرافق لدولة قطر يوم السبت 15 نوفمبر 2014م الموافق 22 محرم 1436هـ، حضر سموه حفل العشاء الخيري الخامس لمنظمة أيادي الخير و نحو آسيا "روتا" الذي جاء تحت شعار (أزرع كتاباً). حيث أستقبل سموه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم ين حمد آل ثاني وبحضور صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني و سمو الشيخة جواهر بنت حمد بن سحيم آل ثاني وسمو الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس إدارة منظمة أيادي الخير نحو آسيا "روتا"، كما تبرعت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية بمبلغ 13،575,000 ريال سعودي للمنظمة، كما قامت مؤسسة الوليد بن طلال بدعم مشروع (أنت تقدر) في باكستان والذي يوفر التعليم للبنات وبناء المدارس في المناطق الريفية والمناطق الفقيرة .

أقيم الحفل في قصر الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني الواقع في العاصمة الدوحة، كما حضر الحفل نخبة من كبار الشخصيات والمسؤولين في الدولة. وافتتح الحفل بخطاب ألقته سمو الشيخة المياسة بنت حمد، تلاه عرض للفيلم الوثائقي الخاص بانجازات بمنظمة أيادي الخير نحو آسيا "روتا".

وتضمن الوفد كل من الدكتورة نهلة ناصر العنبر، المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذة عبير عبدالاله كعكي، الأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الخيرية والدكتور جهاد عوكل، الطبيب الخاص لسمو رئيس مجلس الإدارة، والأستاذة حسناء التركي، رئيسة قسم إدارة السفريات والتنسيق الخارجي والأستاذ هاني آغا، مدير أول قسم السفريات والتنسيق الخارجي والأستاذ فهد بن سعد بن نافل، المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الإدارة.

كما حضر من الجانب القطري كل من معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر أل ثاني و سعادة الشيخ أحمد بن جاسم أل ثاني وزير الأقتصاد و التجارة و سعادة الشيخ ثاني بن حمد بن خليفة أل ثاني و سعادة الشيخة الدكتورة عائشة بنت فالح أل ثاني عضو رئيس مجلس إدارة روتا و سعادة الشيخ محمد بن عبدالله أل ثاني سفير روتا للنوايا الحسنة و سعادة الدكتور محمد صالح السادة وزير الطاقة و الصناعة.

تعتبر "روتا" والتي تباشر مهامها من دولة قطر منظمة غير ربحية تحت مظلة مؤسسة قطر، وتعمل على دعم المجتمعات المحلية عبر توفير تعليم بجودة عالية للمستوى الابتدائي والثانوي للأطفال وخاصةً المتضررين من الأزمات في القارة الآسيوية.

وفي 2011م، حضر الأمير الوليد حفل العشاء الخيري الرابع لمنظمة أيادي الخير نحو آسيا "روتا" وذلك بحضور صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر. هذا وحضر حفل العشاء كل من سمو الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيسة مجلس إدارة منظمة أيادي الخير نحو آسيا "روتا" وفخامة رئيس جمهورية النمسا السيد هاينز فيشر وحرمه السيدة الأولى مارغيت فيشر، كما تبرعت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية – العالمية بمبلغ 7 ملايين ريال سعودي للمنظمة، وذلك لعملياتها الأساسية وهي بناء المدارس في المناطق الريفية والمناطق الفقيرة في آسيا. وفي 2010م، استقبل الأمير الوليد في مكتب سموه بالرياض سعادة الأستاذ أحمد السيد الرئيس التنفيذي بشركة قطر القابضة حينها والوفد المرافق.

وفي عام 2005م، ساهم الأمير الوليد من خلال مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية - العاليمة في حفل العشاء الخيري الذي أقيم في الدوحة لإغاثة المناطق المنكوبة في آسيا في إطار مبادرة أيادي الخير إلى آسيا بمبلغ قدره 3,750,800 ريال سعودي. وفي 2009م، حضر الأمير الوليد حفل العشاء الخيري الثالث لمنظمة أيادي الخير نحو آسيا "روتا" مع صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وحرمه صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند.

تصل نشاطات مؤسسات الوليد بن طلال الخيرية إلى أكثر من 84 بلداً حول العالم، وتتراوح نشاطاتها بين الاستجابة للكوارث الطبيعية وتنمية المجتمع وتحسين الحياة، الى تمكين المرأة ودعم الشباب وتشجيع التبادل الثقافي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard