3 أميركيين وبريطاني بين قتلى "هجوم القدس"

18 تشرين الثاني 2014 | 16:14

المصدر: "وكالات"

  • المصدر: "وكالات"

ذكرت الشرطة الإسرائيلية،  أن قتلى الهجوم على الكنيس بالقدس الغربية الأربعة هم 3 أميركيين وبريطاني، فيما قتلت الشرطة منفذي العملية وهم فلسطينيين في أسوأ هجوم من نوعه منذ 6 سنوات وسط تصاعد الصراع في المدينة المقدسة.

وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بالرد وألقى مسؤولية الهجوم على حركة حماس وعلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اتهمه بتحريض الفلسطينيين على العنف.

وقال نتانياهو في بيان: "هذه نتيجة مباشرة لتحريض حماس وأبو مازن، تحريض تجاهله المجتمع الدولي بطريقة غير مسؤولة".

وأضاف نتانياهو، الذي دعا الحكومة الأمنية المصغرة المعنية بشؤون الأمن لجلسة طارئة "سنرد بيد ثقيلة على القتل الوحشي ليهود جاءوا للصلاة".

تسهيل حمل السلاح
من جهة ثانية اعلن وزير الامن الداخلي الاسرائيلي اسحق اهرونوفيتش ان اسرائيل ستقوم بتسهيل حمل الاسلحة للدفاع عن النفس بعد مقتل اربعة اسرائيليين في هجوم على كنيس في القدس صباح اليوم.
وقال اهرونوفيتش للاذاعة العامة "في الساعات القادمة، سأقوم بتخفيف القيود على حمل الاسلحة" مشيرا ان الامر سينطبق على اي احد لديه رخصة لحمل السلاح مثل الحراس الشخصيين او ضباط الجيش وهم خارج الخدمة.

إلى ذلك، قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، إن ما يجري من تصعيد في القدس ليس حربا دينية، وإنما محاولة من حكومة نتانياهو لجعله صراعا دينيا.

من جانب آخر، اندلعت مواجهات في الضفة الغربية، بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية بعد ساعات من الهجوم على الكنيس اليهودي في القدس الغربية.

وهاجم مستوطنون من مستوطنة يتسهار شمالي الضفة الغربية مدرسة عوريف بالحجارة والزجاجات الحارقة مما أدى إلى إصابة طالبين فلسطينيين بجروح متوسطة، لتندلع إثر ذلك مواجهات بين الجيش الإسرائيلي وشبان فلسطينيين قرب بوابة سجن عوفر غربي رام الله.

وكان شابان فلسطينيان هاجما بالسكاكين والفؤوس المصلين في مدرسة ملحقة بكنيس يهودي في القدس الغربية فقتلوا 5 إسرائيليين وجرحوا 7 آخرين قبل أن تقتلهما الشرطة الإسرائيلية.

إدانة دولية

من جهته، دان وزير الخارجية الأميركي جون كيري الهجوم على الكنيس في القدس واعتبره "عملا إرهابيا بحتا".

وكذلك دانت الرئاسة الفلسطينية الهجوم، بينما اعتبر أحمد عساف، المتحدث باسم حركة فتح لـ"سكاي نيوز عربية"، أن "الهجوم نتيجة طبيعية للانتهاكات الإسرائيلية بالقدس."

في حين دعت حركة حماس إلى "مواصلة عمليات الثأر ضد إسرائيل ردا على إعدام الرموني والانتهاكات في الأقصى."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard