علماء يحددون مواقع ضعفٍ للتصدي لـ"ايبولا"

18 تشرين الثاني 2014 | 12:22

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

حدد علماء بفضل تقنية تصوير بالابعاد الثلاثية مناطق ضعف لفيروس "ايبولا" يمكن ان تتأثر بمركب تجريبي للاجسام المضادة يطلق عليه اسم "زي ماب" وربما ساعد في شفاء بعض المرضى، على ما اظهرت دراسة اميركية.

وأوضحت ايريكا اولمان سافير عالمة الاحياء في معهد سكريبس للبحوث في كاليفورنيا (غرب) والمشاركة في اعداد الدراسة ان الصور بالابعاد الثلاثية "تحدد لنا بالضبط المكان الذي يجب استهداف الفيروس فيه باستخدام اجسام مضادة او علاجات اخرى".

وأضافت "بعدما بتنا نعرف كيف يهاجم "زي ماب" ايبولا، في امكاننا المقارنة ورؤية كيف تعمل مضادات فيروسية اخرى ومحاولة تطوير مركبات اكثر فعالية".

ومع ان خمسة مرضى من اصل سبعة عولجوا بمركب "زي ماب" في اب بقوا على قيد الحياة، لم يكن العلماء متأكدين من دور هذا المركب من الاجسام المضادة في شفائهم.

واوضح معدو الدراسة التي نشرت نتائجها في تقارير الاكاديمية الوطنية للعلوم ان المركب يمنع الفيروس من دخول الخلايا ويحذر النظام المناعي من وجوده في الجسم، ما يطلق تفاعلا مضادا للفيروس.

وعلى الرغم من ان فيروس "ايبولا" ادى الى اكثر من 300 تغيير جيني خلال فترة الوباء الحالي، بحسب دراسة نشرت في مجلة "ساينس" في اب، الا ان هذه الدراسة الجديدة تشير الى ان المواقع التي يعمل عليها مركب "زي ماب" لم تشهد اي تغيير.

واجريت اعمال الدراسة الاخيرة في اطار شراكة بحثية في شأن العلاجات المناعية ضد "ايبولا" ممولة من المعاهد الاميركية للصحة التي تختبر اجساما مضادة متأتية من 25 مختبرا في العالم.

كما ان الخطوة المقبلة للشراكة البحثية ستتمثل في دراسة الاجسام المضادة الجديدة التي طورها الاشخاص الذين تخطوا بنجاح اصابتهم بهذا الوباء.
ومن المتوقع اطلاق تجارب سريرية مطلع 2015 استنادا الى مركب "زي ماب" الذي طورته شركة "ماب بيوفارماسوتيكال" التي تتخذ في سان دييغو (كاليفورنيا) مقرا لها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard