سيارات "ذكية" من "غوغل"

18 تشرين الثاني 2014 | 10:43

تعتبر شركة "غوغل" الأميركية الأكثر سعياً لاستكمال مشروعها من السيارات الذاتية القيادة، وقد أجرت اختبارات حية في الشوارع لسيارات من دون سائق مصنعة من شركات شهيرة مثل Lexus (التابعة لشركة تويوتا اليابانية) والمختصة بصناعة السيارات الفارهة. وكشفت منتصف العام الجاري عن تصميمها الخاص لسيارتها الذاتية التي ستعمل على نقل الركاب من دون وجود عجلة قيادة أو دواسة وقود، لافتةً إلى أنَّ السيارة تتسع بحسب التصميم لراكبين فقط، ويمكن قيادتها بواسطة حاسوب يعتمد على مجموعة متنوعة من الحساسات المثبتة على المركبة.

وإلى جانب "غوغل"، يبدو أنَّ الشركات الشهيرة المصنعة للسيارات تعمل على تطوير سيارات ذاتية القيادة بشكل كامل في المُستقبل، حيثُ ستُنتج شركة "مرسيدس بنز" سيارة من سلسلة "إس كلاس"، تقوم بتنبيه السائق لدى انحرافها عن مسارها أو عند اقترابها من السيارة التي أمامها، وفي حال عدم استجابة السائق لهذه التنبيهات فإن السيارة تقوم بحرف الدواليب والعودة إلى الوضع المُستقر، أو تطبيق الفرامل تلقائياً.

من جهته، وعد الرئيس التنفيذي لشركة صناعة السيارات اليابانية الشهيرة "نيسان موتور"، كارلوس غصن، بأن توفر شركته بحلول عام 2020 سلسلة كاملة من السيارات الذاتية القيادة. بدوره، توقع أستاذ الهندسة في جامعة ميشيغان، لاري بيرنز، والذي يعمل كذلك مستشاراً لـ"غوغل"، أنه "من المحتمل أن تصل السيارات الذاتية القيادة إلى الطرقات بحلول العام 2017، إلا أن المشكلة تكمن في أن العالم لن يكون مستعداً لاستقبالها بسبب مشاكل قانونية وتنظيمية، أو لعدم تقبل الناس فكرة التنقل بسيارة من دون وجود سائق".

أما العاملون على تطوير السيارات الذاتية القيادة فيؤكدون أنها ستكون حلاً ناجحاً لتقليل نسبة الوفيات الناجمة من حوادث السير التي تُعدُّ من أكبر مُسبّبات الوفاة حول العالم، حيث يفقد نحو 1.2 مليون إنسان حياتهم سنوياً نتيجةً لتلك الحوادث، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard